أبدت الحكومة السودانية، استعداتها لازالة كافة المعوقات التي تواجه صناعة الصحافة في السودان. ودعا مساعد الرئيس السوداني ابراهيم غندور، لـ”ممارسة صحفية مسؤولة تلتزم المهنية ولا تجنح للإثارة”، علي حد قوله.

 وأكد أن الدولة لديها مسئولية تجاه الصحافة تتمثل فى توفير البيئة والحرية التي يجب ان تمارس  بمسؤولية. وقال ” لابد أن يكون الفيصل فى الممارسة الصحفية هو تطبيق القانون والإحتكام إليه” .

 وأشار غندور، إلى الإشكالات الكبيرة التى تواجه الناشرين فى مجال الصحافة من حيث تكلفة الطباعة ومدخلاتها وتناقص الإعلانات.

 وقال لدى مخاطبته، اليوم الاثنين، ورشة ضمن التحضير لفعاليات مؤتمر قومي للإعلام تنظمه الحكومة السودانية، ” تقوية دور الصحافة لايتم إلا بتدريب الصحفيين وتأهيلهم.. وعلى الدولة القيام بمسئولياتها تجاه تأهيل وتدريب الصحفيين”.

 وانخفضت نسبة توزيع الصحف اليومية في السودان من (507) الف نسخة في العام 2010 الى (345) الف نسخة في العام 2013 وسجلت تراجع بنسبة (32%)، بسبب القيود المفروضة علي العمل الصحفي وتقييد حرية الصحافة.

 وتعاني وسائل الإعلام السودانية من تدخل الأجهزة الأمنية  والسلطات الحكومية في عملها، وتقييد حرية الصحفيين، وفرض الرقابة علي وسائل الإعلام.

 واعرب المجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحفية في السودان- وهو هيئة حكومية – الاسبوع الماضي، عن قلقه البالغ إزاء إستخدام الإجراءات الإستثنائية لتعطيل الصحف ومصادرتها، ودعا السلطات لـ “الإحتكام لإجراءات التقاضي الطبيعية مهما بلغ ما ينسب للصحف من مخالفات”.

 وتشكل القيود القانونية أحد أكبر معوقات حرية الصحافة في السودان، الذي يلجأ في قضايا النشر الي المحاكم الجنائية وليس القضاء المدني.

 وتتم مصادرة الصحف في السودان دون الحصول علي إذن قضائي، ودون سند قانوني.

 وصادرت السلطات الأمنية السودانية، الاسبوع الماضي، صحيفة (الجريدة) اليومية، دون توضيح أسباب للمصادرة.

 وفي العادة لاتعطي السلطات الأمنية سبباً لمصادرة الصحف، ويتسبب الإجراء في خسائر مالية كبيرة  للمؤسسات الصحفية لجهة ان هذه المؤسسات تدفع قيمة الطباعة مقدماً ولا تتمكن من توزيع مطبوعاتها او تلقي عائد التوزيع بسبب المصادرة.

 وعلّقت السلطات الأمنية صدور صحيفة (الصيحة) الى أجل غير مسمى، الشهر الماضي،  علاوة علي تحريك (4) بلاغات جنائية ضد الصحيفة في نيابات مختلفة (نيابة الصحافة والمطبوعات – نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة – نيابة الاراضي).

 وتشهد الحريات الصحفية في السودان تدهوراً مريعاً منذ عدة أعوام خلت. ووثّقت جهات مستقلة  مصادرة أكثر من (35) طبعة من مختلف صحف السودان، العام الماضي.

 ويصنف المؤشر العالمي لحرية الصحافة، الذي أصدرته مراسلون بلا حدود هذا العام،  السودان ضمن أكثر الدول الضالعة في انتهاكات حرية الصحافة، ويضع المؤشر السودان في المرتبة (172) من جملة (180) دولة.

الخرطوم – الطريق

مساعد الرئيس السوداني يدعو لإستغلال مسؤول للحريات الصحفيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/DSC01887-300x187.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/DSC01887-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافةأبدت الحكومة السودانية، استعداتها لازالة كافة المعوقات التي تواجه صناعة الصحافة في السودان. ودعا مساعد الرئيس السوداني ابراهيم غندور، لـ'ممارسة صحفية مسؤولة تلتزم المهنية ولا تجنح للإثارة'، علي حد قوله.  وأكد أن الدولة لديها مسئولية تجاه الصحافة تتمثل فى توفير البيئة والحرية التي يجب ان تمارس  بمسؤولية. وقال ' لابد...صحيفة اخبارية سودانية