قتل (31) شخصا وأصيب (30) آخرون بجراح في أحدث موجات تجدد القتال بين مجموعتي الرزيقات والمعاليا، مساء السبت، بمنطقة الفضو بولاية شرق دارفور.

 وتبادل الطرفان إلقاء اللوم علي بعضهما بشان من تسبب بانفجار الوضع الأمني الهش بين القبيلتين، اذ اتهم القيادي بجماعة المعاليا ، علي محمد اسماعيل، في حديث  لـ(الطريق)، جماعة “الرزيقات بالهجوم علي باديةْ قبيلته بهدف سرقة مواشى ادي الي مقتل احدهم وجرح (4) آخرين نقلوا الي مستشفى عديلة”.

 بينما قالت مصادر متطابقة من جهة (الرزيقات) لـ(الطريق)، “ان (30) شخصا من رجالهم قتلوا بينهم (12)  قتيلا لم يعثروا على جثثهم خلال خروجهم في فزع اهلي. فيما أدت الاشتباكات نفسها الي اصابة (18) بجراح نقلوا الي مستشفى الضعين لتلقي العلاج”.

 وذكر شهود عيان من المنطقة لـ(الطريق)، ان حشودا مسلحة من الطرفين ظلت تتوافد على منطقة النزاع طوال نهار اليوم الأحد، مما ينذر بتجدد القتال مرة اخرى.

وتتنازع المجموعتان، منذ خمسينات القرن الماضي، حول ملكية واستخدام الأراضي – المسماة تاريخيا بـ(دار الرزيقات)- لكن تفاقمت حدة التوتر بين المجموعتين بصورة أكبر خلال الأعوام الأخيرة في أعقاب التقسيم الإداري الذي انشئت بموجبه محليتي عديلة وابوكارينكا.

 وظل النزاع في دارفور يدور في اطار أسباب جذرية سابقة له تشمل فقدان سبل كسب العيش، وضعف الآليات التقليدية لتسوية المنازعات، وحالة الإفلات من العقاب وضعف سيادة القانون، وضعف الإدارات الحكومية و غيابها في المناطق الريفية، وانتشار الأسلحة والمليشيات المسلحة، وانعدام الثقة بين المجتمعات المحلية، والتلاعب بالخلافات الاجتماعية، ودورات العنف الانتقامي.

وتفاقمت هذه العوامل أكثر نتيجة للتغيرات الديمغرافية والمناخية، والتهميش السياسي والاقتصادي، ما أسفر عن تدهور كبير في الحالة الأمنية في دارفور خلال الأعوام الأخيرة.

ويدخل القتال في اقليم دارفورالمضطرب – بين الحكومة والحركات المسلحة، وفيما بين المجموعات المحلية – عامه الحادي عشر، دون التوصل لحل ينهي الأزمة.

نيالا – الطريق 

مقتل (31) وإصابة (30) في أحدث موجة اقتتال بين (المعاليا) و(الرزيقات)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/قيادات-اهلية1-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/قيادات-اهلية1-95x95.jpgالطريقأخباردارفور,نزاع اهليقتل (31) شخصا وأصيب (30) آخرون بجراح في أحدث موجات تجدد القتال بين مجموعتي الرزيقات والمعاليا، مساء السبت، بمنطقة الفضو بولاية شرق دارفور.  وتبادل الطرفان إلقاء اللوم علي بعضهما بشان من تسبب بانفجار الوضع الأمني الهش بين القبيلتين، اذ اتهم القيادي بجماعة المعاليا ، علي محمد اسماعيل، في حديث  لـ(الطريق)،...صحيفة اخبارية سودانية