أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، انه لا رجعة عن إتاحة الحريات السياسية في البلاد، في وقت ابلغت احزاب سياسية قبلت الحوار مع الحكومة البشير إحتجاجها على تراجع الحريات العامة وإستمرار الاعتقالات السياسية.

وقاطع حزبا الامة القومي وحركة الاصلاح الآن، اجتماع الرئيس البشير بآلية الحوار (7+7)، وابرز المشاركين في الاجتماع الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي.

وطالبت القوى السياسية  التى قبلت الحوار مع الحكومة الرئيس البشير، بإزالة المعوقات التي تواجه عملية الحوار الوطني بالتركيز على الحريات السياسية والصحفية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وقال الأمين العام للحزب العربي الاشتراكي الناصري، مصطفي محمود، في تصريحات صحفية، عقب اول إجتماع لآلية الحوار (7+ 7) بالرئيس البشير ليل الخميس، ” طرحنا في الاجتماع مع الرئيس البشير عدد من القضايا المهمة لان الحوار يسير بصورة متعثرة”.

وأكد محمود، أن مجموعة الاحزاب المشاركة في الحوار نقلت للرئيس البشير  التراجع الكبير في مناخ الحريات بالبلاد، واكدت الاحزاب الحاجة لتعزيز بناء الثقة بين الاطراف عبر  اتاحة الحريات”.

وقال محمود ” وجدنا إستجابة من الرئيس البشير لتنفيذ هذه الاستحقاقات”.

وكشف محمود، عن تشكيل لجنة سداسية (3+3) لوضع خارطة طريق للحوار، وتبدأ اللجنة اجتماعاتها اليوم الجمعة، على أن ترفع ما توصلت اليه لاجتماع ثاني بالرئيس البشير يلتئم الاسبوع القادم.

من جهته، أكد نائب رئيس المؤتمر الوطني إبراهيم غندور، ان الباب ما زال مفتوحا لرافضي الحوار من الحركات المسلحة والقوى السياسية الاخرى. ونقل غندور عن الرئيس البشير تعهده بعدم التراجع عن مناخ الحريات، وقال غندور “الرئيس البشير اكد ان الحريات التزام اخلاقي لا تراجع عنه”.

وبرر حزبا الامة والاصلاح الآن، عدم المشاركة في الاجتماع بسبب الاختلاف الجوهري بينهم وبين الرئيس عمر البشير الذي قالا انه “يعتبر الحوار وسيلة للمشاركة السياسية والمحاصصة بينما يعنى الحوار لدى حزب الامة وحركة الاصلاح الآن اجراء سياسي جوهري يهدف الى احداث تغيير بنيوي يؤدى الى بناء الدولة الوطنية التي تقوم بالتوافق الوطني الشامل دون استثناء”.

وطالب الحزبان في بيان مشترك، أطلعت عليه (الطريق)، الخميس عقب إجتماع ضم قيادة الطرفين اليوم، بضرورة أن تتاح فرصة المشاركة لكل القوى السياسية بما فيها حملة السلاح.

وشدد البيان، على ضرورة تأمين الحريات السياسية والصحفية وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وإصدار عفو عام عن المحكومين سياسياً وأن يتم الالتزام بان لا يتم اي اجراء بشان الانتخابات العامة الا وفق ما يتفق عليه في الحوار كما يلزم أن يرتبط الحوار بالالتزام بكل مخرجاته.

وأكد البيان موقف الحزبين المبدئي من الحوار، لكن لا حوار بدون ضمانات ومقدمات لازمة لتهيئة مناخه وتقوية الثقة في جداره للوطن والمواطنين.

الخرطوم- الطريق 

إجتماع البشير بآلية الحوار يشكل لجنة لوضع (خارطة طريق) https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارأكد الرئيس السوداني، عمر البشير، انه لا رجعة عن إتاحة الحريات السياسية في البلاد، في وقت ابلغت احزاب سياسية قبلت الحوار مع الحكومة البشير إحتجاجها على تراجع الحريات العامة وإستمرار الاعتقالات السياسية. وقاطع حزبا الامة القومي وحركة الاصلاح الآن، اجتماع الرئيس البشير بآلية الحوار (7+7)، وابرز المشاركين في الاجتماع الامين...صحيفة اخبارية سودانية