دافع الرئيس السوداني، عمر البشير، عن قوات (الدعم السريع)، وهى مليشيا حكومية معروفة شعبياً في السودان بالجنجويد، وتبناها إداريا جهاز الامن والمخابرات الوطني في السودان مؤخراً.

ولاحقت هذه القوات سمعة سيئة منذ تكوينها وإمتلاكها زمام المبادرة في العمليات العسكرية ضد الحركات المسلحة بدارفور وجنوب كردفان.وحصدت القوات التي تكونت في العام 2003، إنتقادات واسعة على الصعيد المحلي والدولي، وشكلت إمتداد لمليشيات الجنجويد التي قوامها رجال القبائل المنحدرين من أصول عربية في دارفور.

وتعهد الرئيس البشير، اليوم الاحد، بعد تسلمه رد البرلمان السوداني على خطابه في افتتاح الدورة الماضية، بخلو السودان من الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة بنهاية العام الجارى 2014م . وقال “بنهاية العام سيكون السودان خاليا من التمرد ومن الصراعات القبلية”.

وأستنكر الرئيس البشير، الانتقادات التي واجهتها قوات الدعم السريع من القوى السياسية المعارضة في السودان،  وأشار الى قوات الدعم السريع استطاعت أن تحسم التمرد في مناطق عدة في جنوب كردفان وولايات دارفور. وقال “قدمت هذه القوات في سبيل الذود عن حياض الوطن “163 ” شهيدا وعددا من الجرحى خلال خمسة أشهر فقط”.

وصدرت بحق الرئيس البشير من قبل المحكمة الجنائية الدولية، في العام 2009م ،  مذكرة توقيف بتهمة إرتكاب جرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور، بوصفه القائد الاعلى للقوات التي أرتكبت انتهاكات في دارفور.

ورفض البشير، غض قادة الاحزاب المعارضة الطرف عن انتهاكات  الحركات المسلحة بدارفور في محليات اللعيت، الطويشة، مليط وكلمندو. وقال” لكن جريمة قوات الدعم السريع في نظر هؤلاء انها حسمت التمرد”.

وأعتقل جهاز الامن السوداني، رئيس حزب الامة المعارض الصادق المهدي، زهاء الشهرين قبل ان تطلق سراحه يونيو الماضي على خلفية انتقاده قوات الدعم السريع، فيما يعتقل رئيس حزب المؤتمر السوداني، إبراهيم الشيخ منذ الثامن من يونيو الماضي لذات السبب.

وتثير قوات (الدعم السريع) اسئلة حول قانونيتها في ظل وجود القوات المسلحة السودانية والشرطة، ويعتبر تحالف المعارضة في السودان، القوات التي تبناها جهاز الأمن غير قانونية، لجهة أن مهمة الجهاز فقط حسب الدستور هو تجميع المعلومات وتحليلها فقط وليس لها مهام قتالية، وبالتالي ما حدث عمل غير قانوني ولا دستوري.

الى ذلك، أكد الرئيس البشير، عزم الدولة علي توسيع دائرة الممارسة السياسية وإشاعة الحرية للمواطن السوداني وفق القانون ودون التعدي علي حقوق الآخرين والحقوق العامة.

ودعا نواب البرلمان إلي الاهتمام بمعالجة القضايا والمشاكل التي تواجه البلاد وفي مقدمتها الصراعات القبلية التي يؤججها أعداء الوطن.

في السياق، جدد الرئيس البشير، تاكيده بقيام الانتخابات في موعدها إبريل القادم. وقال “قيام الانتخابات التزام دستوري لا يوجد سبب لتأجيلها”.

وأوضح أن قانون الانتخابات الذى إجازه البرلمان السوداني موؤخرا، يمكن كل القوي السياسية من دخول البرلمان.

الخرطوم- الطريق 

الرئيس السوداني يدافع عن مليشيا (الدعم السريع)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/قوات-الدعم-السريع-في-الخرطوم-300x172.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/قوات-الدعم-السريع-في-الخرطوم-95x95.jpgالطريقأخبارالجنجويددافع الرئيس السوداني، عمر البشير، عن قوات (الدعم السريع)، وهى مليشيا حكومية معروفة شعبياً في السودان بالجنجويد، وتبناها إداريا جهاز الامن والمخابرات الوطني في السودان مؤخراً. ولاحقت هذه القوات سمعة سيئة منذ تكوينها وإمتلاكها زمام المبادرة في العمليات العسكرية ضد الحركات المسلحة بدارفور وجنوب كردفان.وحصدت القوات التي تكونت في العام...صحيفة اخبارية سودانية