قالت هيئة مياه ولاية الخرطوم، أن اشجار “الدمس” التي انتشرت في العاصمة الخرطوم،  وراء إنسدادات بعض الخطوط الرئيسية للمياه بالمدينة. وكشفت عن حملة أزالة واسعة للأشجار التي تسببت في قفل الخطوط والشبكات.

وكشفت ولاية الخرطوم عن إنفاقها (4.6) ملايين جنيه خلال الأسبوع الماضي لمعالجة اختناقات مياه الشرب كحلول عاجلة أدت إلى انفراج المناطق المأزومة على حد قولها.

وتعاني مناطق عديدة بالعاصمة السودانية الخرطوم من انقطاع الإمداد المائي لفترات طويلة، وشهدت عدد من المناطق احتجاجات شعبية واسعة بسبب انقطاع المياه.

وتفاقمت أزمة مياه الشرب الاسبوع الماضي، باحياء وقرى شمالي العاصمة السودانية الخرطوم، وانعدمت المياه في حنفيات المنازل تماما في بعض الاحياء، بينما ظل الامداد متذبذبا خلال فترات النهار باحياء أخرى.

وأعلن والى الولاية، عبد الرحمن الخضر، عقب إجتماعه مع غرفة العمليات بهيئة المياه السبت، عن رصد مبلغ (300) مليون جنيه لمشاريع الحلول الجذرية لمياه الشرب.

ووقف الاجتماع- بحسب وكالة السودان للانباء- على المعالجات التي جرت في الأسبوع الماضي في مقدمتها استقرار الإمداد المائي من محطة مياه سوبا ودخول (13) بئرا موزعة على الولاية في الخدمة وهناك (17) بئرا أخرى يجري العمل فيها كما جرى إحلال وإبدال للخطوط.

ووجه الاجتماع هيئة مياه الخرطوم بتخصيص رقم هاتف للطوارئ في كل محلية من محليات الولاية للبلاغ عن أي قطوعات، كما وجه الاجتماع بوضع طلمبات احتياطية في كل المحطات النيلية لمواجهة تقلبات فصل الدميرة.

وشكا سكان، ضواحي شمبات والحلفاية والسامراب والكدرو من إنقطاع الامداد المائي طوال فترات النهار، فيما يعود لزمن قليل في ساعات الصباح الاولي.

وأشار عدد من السكان لـ(الطريق)، الى انهم يظلون ساهرين حتي الفجر للحصول على المياه، التي لا تتوفر حتى عن طريق السحابات الآلية “الموتورات”.

ولقي طفل مصرعه، في الثامن من يونيو الماضي، مختنقاً بالغاز المسيل للدموع الذى اطلقته الشرطة السودانية لتفريق مظاهرات إحتجاجا على إنقطاع المياه بمنطقة “عد حسين” جنوبي العاصمة الخرطوم.

فيما تظاهر سكان حي أبو ادم، بمنطقة الكلاكلات، جنوبي الخرطوم، مطلع الشهر الجاري احتجاجاً علي انقطاع مياه الشرب عن الحي لأكثر من شهر، علي حد قول المحتجين.

 وكشفت إدارة هيئة مياه الخرطوم، الشهر الماضي، عن عجز مالى يقدر بنحو (5) ملايين جنيه شهريا بسبب إرتفاع تكاليف التشغيل. وأشارت الى أن فاتورة المياه لم تطالها زيادات منذ العام 2005 .

واقترحت ولاية الخرطوم، يونيو الماضي، زيادة تعرفة مياه الشرب للمستهلكين بالولاية، وعزت الأمر لسد العجز بمواردها. وأيّد برلمانيون المقترحات، وطالبوا باتخاذ التدابير اللازمة لعدم استغلال قضية  الزيادات من قبل المعارضة. غير ان مجلس تشريعي الولاية سارع لنفي الأمر، وتأكيد ان الهيئة لم تعرض على المجلس اي مقترح بالزيادة.

وشهدت أحياء الشجرة والرى المصري، جنوبي بالخرطوم، إحتجاجات مماثلة، الشهر الماضي، فيما إحتج سكان حي أبوسعد بامدرمان على إنقطاع المياه لفترات طويلة عن المساكن، منتف يونيو الماضي.

الطريق+ وكالات

مياه الخرطوم: أشجار (الدمس) وراء إنسدادات الشبكات والخطوط الرئيسيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/بسبب-جفاف-الآبار-..-أزمة-مياه-حادة-فى-طوكر-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/بسبب-جفاف-الآبار-..-أزمة-مياه-حادة-فى-طوكر-95x95.jpgالطريقأخبارخدمات قالت هيئة مياه ولاية الخرطوم، أن اشجار 'الدمس' التي انتشرت في العاصمة الخرطوم،  وراء إنسدادات بعض الخطوط الرئيسية للمياه بالمدينة. وكشفت عن حملة أزالة واسعة للأشجار التي تسببت في قفل الخطوط والشبكات. وكشفت ولاية الخرطوم عن إنفاقها (4.6) ملايين جنيه خلال الأسبوع الماضي لمعالجة اختناقات مياه الشرب كحلول عاجلة أدت...صحيفة اخبارية سودانية