كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان، اليوم الخميس، نزوح نحو (397) الف شخص، بسبب تجدد القتال بين الجيش الحكومي والحركات المسلحة باقليم دارفور المضطرب غربي السودان، منذ بداية العام 2014.

وأشار المكتب الأممى فى تقريره الأسبوعي الذي نُشر اليوم، الى أن ” العدد الكلي للأشخاص الذين نزحوا منذ بداية العام 2014 بولايات شمال وجنوب ووسط دارفور بلغ 397 ألف شخص”.

وكشف التقرير عن عودة نحو 131 آلف نازح، إلى مناطقهم الأصلية عقب تحسن الأوضاع الأمنية فيها، فيما لايزال 266 الف شخص في عداد النازحين”، وأشار التقرير إلى تقديم منظمات الإغاثة العاملة بـ”السودان” بالتعاون مع الحكومة السودانية، بعض المساعدات إلى 253 الف نازح.

وأوضح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان، أن النازحين في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية، خاصةً “الغذاء والمأوى والمياه والصرف الصحي”، مشيرًا إلى “أن حوالي 206 ألف شخص بـ”دارفور” غير قادرين على الحصول على الخدمات الصحية بسبب تعليق الحكومة السودانية أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتوقف الدعم إلى المرافق الصحية من قبل المنظمات غير الحكومية”.

وعلقت الحكومة السودانية انشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الاول من فبراير الماضي، وفشلت مفاوضات بين الجانبين حول الوضعية القانونية للجنة في إعادة عمل اللجنة بالسودان.

وقدمت اللجنة في السودان المساعدات الإنسانية لأكثر من مليون شخص خلال العام الماضي. ونفذت العديد من المشاريع لتحسين الوضع الإنساني بالبلاد،  بينها توزيع المواد الغذائية على (400) ألف شخص،  وتوزيع البذور على ( 321 ) ألف شخص في دارفور.

وساهمت اللجنة في تحسين حصول أكثر من (473) ألف شخص على مياه الشرب، بشكل رئيسي في دارفور، وقدّمت استشارات طبية لحوالي (49) ألف شخص داخل مراكز الرعاية الصحية التي تدعمها اللجنة بالبلاد.

وعملت علي تخفيف حدة آثار الحرب بتقديم العلاج لـ (1300) شخص من مصابي الحرب، وقامت اللجنة الدولية بصفتها وسيطًا محايدًا بتيسير تسليم (67 ) شخصًا، من بينهم أسرى حرب، ومدنيين، وأفراد في القوات المسلحة السودانية كانوا محتجزين لدى جماعات مسلحة.

وشهدت ولايتا “شمال وجنوب دارفور” مؤخراً، اشتباكات هي الأشد منذ سنوات بين الجيش والمتمردين، بجانب نزاعات قبلية شردت عشرات الآلاف.

ومنذ عام 2003، تقاتل ثلاث حركات متمردة في دارفور الحكومة السودانية، هي: “العدل والمساواة” بزعامة جبريل ابراهيم، و”جيش تحرير السودان” بزعامة مني مناوي، و”تحرير السودان” التي يقودها عبد الواحد نور.

الطريق+وكالات 

الأمم المتحدة: القتال أجبر (397) شخصاً على النزوح بدارفور مطلع العامhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/198524_4495989716090_477392013_n-300x181.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/198524_4495989716090_477392013_n-95x95.jpgالطريقأخبارالعمليات الانسانية في السودان,دارفور كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان، اليوم الخميس، نزوح نحو (397) الف شخص، بسبب تجدد القتال بين الجيش الحكومي والحركات المسلحة باقليم دارفور المضطرب غربي السودان، منذ بداية العام 2014. وأشار المكتب الأممى فى تقريره الأسبوعي الذي نُشر اليوم، الى أن ' العدد الكلي للأشخاص الذين نزحوا...صحيفة اخبارية سودانية