كشف حزب الامة الفيدرالى، عن تحركات للأحزاب المشاركة في الحكومة، لإعادة النظر  في العلاقة مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، واخضاع تجربة المشاركة في الحكومة التقييم في المرحلة القادمة.

واضطربت العلاقة بين الاحزاب المشاركة في الحكومة، وحزب المؤتمر الوطني الحاكم لاسيما بعد تهديد الاحزاب بمقاطعة الانتخابات القادمة احتجاجا على تعديلات قانون الانتخابات الذى صادق عليه البرلمان مؤخراً.

وأتهم رئيس البرلمان السوداني، الفاتح عز الدين، الاسبوع قبل الماضي أحزاب حكومة الوحدة الوطنية بالفشل في الاسهام في قيادة البلاد.

وهاجم رئيس حزب الامة الفيدرالي، ورئيس  لجنة النقل والطرق والجسور بالبرلمان السوداني، ،عبد الله مسار، نواب المؤتمر الوطني واتهمهم باستغلال، الاغلبية الميكانيكية في تمرير تعديلات قانون الانتخابات.

وأنتقد  مسار، في تصريحات صحفية، اليوم الاربعاء، رئيس البرلمان الفاتح عز الدين، واتهمه بفرض وصاية سياسية علي الاحزاب المشاركة في الحكومة في اشارة الي حديث الفاتح بان تعديلات قانون الانتخابات تخدم الاحزاب.

وشدد مسار، علي ضرورة إرجاع التعديلات للبرلمان في اكتوبر المقبل والغاء المادة “3” والعودة الي المستوي الولائي، والا فان البرلمان القادم سيكون برلمان المؤتمر الوطني صاحب الصوت الواحد.

 ودعا مسار، القوى السياسية المشاركة والمعارضة الي مراجعة المادة “3” ، واكد صعوبة التوصل لتفاهمات في القائمة النسبية و المراة  واعلن مسار عن اتصالات مع الاحزاب الاخري المشاركة للوصول الي قرار مشترك حال استمر الوطني في العمل بتعديلات قانون الانتخابات.

الخرطوم- الطريق 

الأحزاب المتحالفة مع الحكومة تخضع تجربة المشاركة في الحكم للتقييمhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/مسار-300x197.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/مسار-95x95.pngالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان كشف حزب الامة الفيدرالى، عن تحركات للأحزاب المشاركة في الحكومة، لإعادة النظر  في العلاقة مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، واخضاع تجربة المشاركة في الحكومة التقييم في المرحلة القادمة. واضطربت العلاقة بين الاحزاب المشاركة في الحكومة، وحزب المؤتمر الوطني الحاكم لاسيما بعد تهديد الاحزاب بمقاطعة الانتخابات القادمة احتجاجا على...صحيفة اخبارية سودانية