حذر وزير التربية والتعليم في ولاية الخرطوم، عبد المحمود النور، من الهجرات المتزايدة للمعلمين السودانيين الى خارج البلاد، وقال “هجرة المعلمين بهذا المعدل المخيف ستتسبب في مشكلة كبيرة للبلاد “.

ويعاني المعلمون في السودان من ضعف الأجور، ولا تتجاوز رواتبهم الـ 1000 جنيه شهرياً.

وشهدت السنوات التي اعقبت انقسام السودان لدولتين، هجرة واسعة للسودانيين بحثاً عن العمل في الخارج. بعد  تدهور اقتصاد البلاد لفقدانه ثلثي انتاجه النفطي. وطبقا لتقارير حكومية، فان الهجرة شملت فئات مختلفة وفي جميع الفئات، وتركزت على بلدان دول الخليج وليبيا.

وقالت وزارة العمل والاصلاح الاداري في السودان، امس الاحد، ان (5285) معلما ومعلمة تقدموا بطلبات للعمل بدولة قطر مؤخرا استوفى منهم الشروط المطلوبة (1982).

واشار الوزير الى ان معظم المعلمين المهاجرين اصحاب كفاءات، وقال لدى تلاوته تقرير امام مجلس تشريعي الخرطوم، اليوم الاثنين، ” نسعى الى وضع معايير للهجرة وايقاف زحف المعلمين الى الخارج”.

واوضح عبد المحمود، بان التعليم تاثر بالهجرة الواسعة من الولايات الى الخرطوم، وشكا من ضعف الاموال الحكومية المرصودة للتعليم. وقال” ليست هناك بنيات تحتية للتعليم”.

من جهتها، حذرت نائبة مجلس تشريعي الخرطوم، مها احمد، من تسرب الطلاب من المدارس وتحولهم الى فاقد تربوي يجعلهم عرضة للاستقطاب التنظيمات المتطرفة.

الخرطوم- الطريق

وزير التعليم يحذر من تزايد هجرة المعلمين السودانيينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/12-300x134.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/12-95x95.jpgالطريقأخبارالتعليم,الهجرةحذر وزير التربية والتعليم في ولاية الخرطوم، عبد المحمود النور، من الهجرات المتزايدة للمعلمين السودانيين الى خارج البلاد، وقال 'هجرة المعلمين بهذا المعدل المخيف ستتسبب في مشكلة كبيرة للبلاد '. ويعاني المعلمون في السودان من ضعف الأجور، ولا تتجاوز رواتبهم الـ 1000 جنيه شهرياً. وشهدت السنوات التي اعقبت انقسام السودان لدولتين،...صحيفة اخبارية سودانية