استدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الخميس، نائب الممثل المشترك الخاص للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي “يوناميد”، عبدول كمارا، ونقلت له احتجاج السودان على الاتهامات التي اوردها تقرير الامين العام حول دارفور بحق الحكومة.

وساءت العلاقة بين الحكومة والبعثة الاممية بدارفور، في اعقاب ما نشرته البعثة نوفمبر الماضي حول مزاعم اغتصاب جماعي ببلدة تابت في ولاية شمال دارفور، بجانب احداث اخيرة بمنطقة كاس بجنوب دارفور.

وقدم الامين العام للامم المتحدة، بان كي مون،  تقريرا  لمجلس الامن الاربعاء، اتهم طالب فيه الحكومة السودانية بتحقيق عاجل في استخدام ذخائر عنقودية بدارفور. واعرب مون عن قلقه ازاء “اكتشاف ادلة على وجود هذه الذخائر بالمنطقة”.

 وقال الامين العام للامم المتحدة، بان كي مون، ان اطراف النزاع في اقليم دارفور المضطرب غربي السودان لم تحرز اي تقدم ملموس نحو تسوية النزاع في الاقليم. واكد ان استمرار القتال بين الجيش الحكومي والحركات المسلحة نجم عنه ارتفاع عدد الاشخاص المشردين.

وابلغ وكيل وزارة الخارجية، عبد الغني النعيم، المسؤول الاممي انزعاج الحكومة وخيبة املها من المعلومات “المغلوطة”التي اوردها بيان الامين العام.

وقال النعيم، أن ” مثل هذه البيانات التي لا تقوم على أساس لا تساعد على استمرار التعاون بين السودان واليوناميد”.

ونقل المسؤول السوداني،  لكمارا بأن اللجنة الثلاثية بين الحكومة والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة توصلت إلى اتفاق حول مراحل الانسحاب التدريجي لليوناميد من دارفور بناءاً على توصية وملاحظات ومتابعات اللجنة نفسها.

واشار الى ان ما ورد في بيان الأمين العام وكذلك بيان مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام يقوّض ما اتفق عليه أطراف اللجنة الثلاثية.

وأبدى النعيم أسفه باعتبار لجهة ان الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي كان موجوداً وشاهداً على البيان و”الإدعاءات” التي اوردها البيان  بالامم المتحدة.

من جانبه، أكّد كامارا أن بقاء أي بعثة للأمم المتحدة في أي مكان إلى الأبد أو لفترات طويلة يعني أن هذه البعثة فاشلة ، وقال حسب وكالة الانباء السودانية، “هناك بعض المناطق قدمت نموذجاً جيداً للاستقرار بخلوها من الأحداث التي تعّكر صفو الأمن والاستقرار”.

وطلب وكيل الخارجية، من المسؤول الاممي  نقل موقف الحكومة السودانية إلى بعثة الأمم المتحدة، مع التأكيد على أن موقف السودان الذي لا يتزحزح عن ضرورة خروج اليوناميد من البلاد عبر التفاهم والاتفاق بين الأطراف الثلاثة.

الخرطوم- الطريق

الخارجية ستدعي مسؤول اممي وترفض اتهامات كي مون بشأن دارفور  https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/مبي-وزراة-الخارجية-300x140.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/مبي-وزراة-الخارجية-95x95.jpgالطريقأخباردارفوراستدعت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الخميس، نائب الممثل المشترك الخاص للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي 'يوناميد'، عبدول كمارا، ونقلت له احتجاج السودان على الاتهامات التي اوردها تقرير الامين العام حول دارفور بحق الحكومة. وساءت العلاقة بين الحكومة والبعثة الاممية بدارفور، في اعقاب ما نشرته البعثة نوفمبر الماضي حول مزاعم اغتصاب جماعي...صحيفة اخبارية سودانية