أوقفت السلطات الأمنية في السودان، ستة من المتجرين بالبشر أثناء نقلهم لـ(46) لاجئاً اريترياً على متن شاحنتين، بمنطقة البطانة، شرقي السودان، في ساعة متأخرة من ليل السبت.

وطبقاً لإفادات تحصلت عليها (الطريق) فإن الشاحنتين اللتين كانتا تقلان 46 لاجئاً اريترياً، تحركتا تحت حراسة ستة من رجال القبائل المسلحين، من مخيم الشجراب للاجئين بولاية كسلا، إلى منطقة البطانة، في طريقهما إلى العاصمة السودانية، قبل أن توقف السلطات الأمنية الشاحنتين وتلقي القبض على المتجرين.

وابلغ مصدر رسمي (الطريق)، ان السلطات الامنية اعادت الشاحنتين إلى مدينة كسلا، واخضعت الرجال الستة المسلحين إلى التحقيقات الأولية.

واضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته،  ” تحركت السلطات الامنية وفقا لمعلومات عن وجود نشاط لتهريب البشر في منطقة البطانة وتم نصب كمين للسيارتين اللتين كانتا تنقلان المهربين واللاجئين الاريتريين”.

وتنتشر عمليات الإتجار بالبشر، في مناطق واسعة بشرق السودان، وسبق ان اتهمت منظمات حقوقية، مسؤولين سودانيين بالتورط في عمليات تجارة البشر التي تجري بين شرق السودان وجزيرة سيناء المصرية.

 كسلا – الطريق

السلطات السودانية توقف متجرين بالبشر أثناء تهريبهم لاجئين اريتريين بشرق السودانالطريقأخبارالإتجار بالبشر,تجارة البشرأوقفت السلطات الأمنية في السودان، ستة من المتجرين بالبشر أثناء نقلهم لـ(46) لاجئاً اريترياً على متن شاحنتين، بمنطقة البطانة، شرقي السودان، في ساعة متأخرة من ليل السبت. وطبقاً لإفادات تحصلت عليها (الطريق) فإن الشاحنتين اللتين كانتا تقلان 46 لاجئاً اريترياً، تحركتا تحت حراسة ستة من رجال القبائل المسلحين، من مخيم...صحيفة اخبارية سودانية