حققت نيابة الصحافة والمطبوعات في السودان، اليوم الخميس، مع رئيس تحرير صحيفة (الأيام) المستقلة، محجوب محمد صالح، والصحفية اميمة المبارك، في بلاغين دونهما ضد الصحيفة “جهاز الامن والمخابرات” و”وحدة تنفيذ السدود”،  بعد أن نشرت الصحيفة ، الشهر الماضي، خبراً صرح به مسئول سابق بهيئة الطاقة الذرية في السودان، حول دفن نفايات خطرة بالولاية الشمالية إبان عمليات تشييد سد مروي.

وكان المسئول السابق في هيئة الطاقة الذرية، محمد صديق، قد كشف عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد “خطرة” في السودان ابان عمليات تشييد سد مروي، شمالي السودان، الذى مولته الصين. وأكد صديق، انه تم دفن 40 من هذه الحاويات فيما تبقت 20 حاوية تركت فى العراء- دون ان يحدد مكان وجودها او المكان الذى دفنت فيه هذه المواد الخطرة.

وأثار الخبر ردود أفعال واسعة في السودان، وطالب قطاع الأطباء، بالحزب الشيوعي السوداني، الحكومة بتحديد مواقع دفن النفايات المشعة، واخلاء السكان من حولها لحين التخلص الآمن منها وتقديم المسؤولين المتورطين في “الجريمة” للعدالة. فيما أعلن البرلمان السودان عن لجان تقصي حول القضية. مثلما أعلنت جمعية حماية المستهلك السودانية عن عومها تصعيد القضية على المستوى الدولي، وطلب هيئة تقصي من الأمم المتحدة لكشف ملابسات دفن النفايات الخطرة بمنطقة مأهولة بالسكان.

الخرطوم- الطريق

نيابة الصحافة والمطبوعات تحقق مع رئيس تحرير (الأيام)  https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/6.jpg?fit=300%2C208&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/6.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارحرية صحافةحققت نيابة الصحافة والمطبوعات في السودان، اليوم الخميس، مع رئيس تحرير صحيفة (الأيام) المستقلة، محجوب محمد صالح، والصحفية اميمة المبارك، في بلاغين دونهما ضد الصحيفة 'جهاز الامن والمخابرات' و'وحدة تنفيذ السدود'،  بعد أن نشرت الصحيفة ، الشهر الماضي، خبراً صرح به مسئول سابق بهيئة الطاقة الذرية في السودان، حول...صحيفة اخبارية سودانية