أوصد الرئيس السوداني عمر البشير، الباب أمام عمليات التفاوض المنتظرة مع حركات دارفور لوضع حد للنزاع الدامي في اقليم دارفور بعد انتهاء أجل السلطة الاقليمية في شهر يوليو القادم.

وقال البشير خلال مخاطبته حشدا نوعيا بفندق كورال بنيالا ليل الاثنين، “بعد انتهاء أجل تنفيذ وثيقة الدوحة منتصف العام الجاري لن تكون هناك بيننا والحركات المسلحة جولة أخرى للمفاوضات حول الثروة والسلطة”.

 وأضاف من يرد أن يأتي للسلام فليلسلمنا سلاحه ونمنحه بالمقابل العفو ولا شئ آخر.

ويحارب الجيش السوداني ثلاث حركات معارضة بإقليم “دارفور” المضطرب، غربي البلاد، منذ عام 2003، بينما يحارب الحركة الشعبية – شمال بولايتي “جنوب كردفان”، و”النيل الأزرق”، المتاخمتين لدولة “جنوب السودان”، منذ عام 2011.

ووقعت الحكومة السودانية في 21 مارس الماضي خارطة طريق اعدتها الوساطة الافريقية للوصول الى تسوية في البلاد. لكن الحركات المسلحة رفضتها وعدتها منحازة الى لرؤية الحكومة السودانية.

الى ذلك،  أجبرت مظاهرات المئات اندلعت السبت في مخيم كلمة للنازحين رفضا لزيارة البشير سلطات ولاية جنوب دارفور على الغاء برنامج مزمع قيامه بالقرب من المخيم.

نيالا- الطريق

الرئيس السوداني يغلق باب التفاوض مع الحركات المسلحة بدارفورhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الرئيس-البشير.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الرئيس-البشير.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباردارفورأوصد الرئيس السوداني عمر البشير، الباب أمام عمليات التفاوض المنتظرة مع حركات دارفور لوضع حد للنزاع الدامي في اقليم دارفور بعد انتهاء أجل السلطة الاقليمية في شهر يوليو القادم. وقال البشير خلال مخاطبته حشدا نوعيا بفندق كورال بنيالا ليل الاثنين، 'بعد انتهاء أجل تنفيذ وثيقة الدوحة منتصف العام الجاري لن...صحيفة اخبارية سودانية