مدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، العقوبات المفروضة على السودان لمدة عام آخر. وبرر أوباما الإجراء بالقول إن سياسات وتصرفات الحكومة السودانية لا زالت تشكل خطرا على الأمن القومي والسياسة الخارجية لبلاده.

وفي رسالته الروتينية للكونغرس عند تجديد العقوبات. قال أوباما “إن سياسات وتصرفات الحكومة السودانية التي أدت للعقوبات لم يتم تسويتها وتشكل خطرا خطيرا وغير عادي على الأمن القومي وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية”.

وقالت الخارجية الأمريكية في تعميم الاثنين، القرار أن “فني وجزء من عملية روتينية سنوية، ولا يؤثر على قدرة الرئيس في تخفيف العقوبات في أي وقت في المستقبل”، مشيرة إلى أن قرار الرئيس أوباما يعتبر جزءا من عملية سنوية بدأت منذ 3 نوفمبر 1997 عندما أعلن الرئيس قانون الطوارئ الوطني فيما يتعلق بالسودان.

وقالت الخارجية الأمريكية أيضا:”إن حكومة الولايات المتحدة تظل ملتزمة بمواصلة الانخراط بمستوى عال في السياسات مع السودان وكانت واضحة مع حكومة السودان بشأن الخطوات التي يتعين اتخاذها لضمان تخفيف العقوبات الاقتصادية”، مضيفة “نتطلع إلى استمرار التبادل الصريح مع نظرائنا السودانيين والذي سيقود البلدين إلى نتائج يسعى إليها الطرفان”.

وفرضت الولايات المتحدة الامريكية في عام 1997 عقوبات اقتصادية على السودان بسبب اتهامها لحكومة الخرطوم بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الانسان، وبصفة خاصة في مناطق النزاعات.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/اوباما-300x190.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/اوباما-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجيةمدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، العقوبات المفروضة على السودان لمدة عام آخر. وبرر أوباما الإجراء بالقول إن سياسات وتصرفات الحكومة السودانية لا زالت تشكل خطرا على الأمن القومي والسياسة الخارجية لبلاده. وفي رسالته الروتينية للكونغرس عند تجديد العقوبات. قال أوباما 'إن سياسات وتصرفات الحكومة السودانية التي أدت للعقوبات لم يتم...صحيفة اخبارية سودانية