الأخبار العاجلة

عُشاري وعبدالله.. قوموا خلوا الضيق!

 

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة