أُختتمت اليوم الأحد، في قاعدة مروي، شمالي السودان، مناورات “الدرع الأزرق” بين القوات الجوية السودانية ونظيرتها السعودية، بحضور الرئيس عمر البشير.

وشارك في المناورات من الجانب السوداني 29 طائرة ومقاتلة من طراز “ميج” و”سوخوي 24″ و”سوخوي 25″، بينما شارك سلاح الجو السعودي بـ 18 مقاتلة من طراز “إف 15″ و”هوك”.

وضمت المناورات التي تعد الأولى من نوعها بين القوات الجوية من البلدين، واستمرت أكثر من 10 أيام” 450 عسكريا سودانيا، و250 عسكريا سعوديا.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير لدى مخاطبته حفل ختام المناورات إن “هذا التدريب المشترك “يردع الأعداء الطامعين في السيطرة على موارد أمتنا”.

وأضاف أن “أمن السودان لا ينفصل عن أمتنا.. هذا نموذج نقدمه لأمتنا العربية، ونتمنى أن تنهض للعمل الجماعي، لمواجهة الأخطار”.

وزاد “ماكان للسودان ان يقف موقفا سلبيا تجاه قضايا أمته العربية والإسلامية، بل كان حاضرا بالمواقف القوية الشجاعة، والمشاركة النوعية الفاعلة، يقدم جهده وفكره وماله ودمه في سبيل ذلك..وجاءت مشاركتنا في عملية عاصفة الحزم، ومن بعد في عملية إعادة الأمل تأكيدا لمواقفنا الثابتة المبدئية، ووفاء بالتزاماتنا الأخلاقية والسياسية”.

ولفت البشير، ان التدريب الذى اختتم اليوم يعد مؤشرا لعافية العلاقات الازلية والمتطورة بين السودان والمملكة العربية السعودية كما يؤكد علي أهمية التعاون وتبادل الخبرات، لبناء قاعدة صلبة لتوحيد المفاهيم من أجل التضامن والعمل العربي المشترك .

بدوره قال قائد القوات الجوية السعودية، محمد بن صالح العتيبي، إن هذه المناورات تمثل “عمق استراتيجي في الدفاع عن الشعوب العربية والإسلامية”.

وفي ختام الحفل منح البشير، العتيبي وعددًا من معاونيه وسام النيلين من الطبقة الأولى، علاوة على منح عدد من الضباط السعوديين المشاركين في المناورات وسام الجدارة.

وظهرت الخرطوم في العامين الماضيين كحليف وثيق للدول الخليجية، بعد سنوات من التوتر، كان سببه تقاربها مع طهران.

وابتداء من العام 2014 اتخذت السودان عدة خطوات لتحجيم علاقتها مع إيران، انتهت بقطع العلاقات الدبلوماسية رسميا، مطلع العام الماضي، “تضامنا مع السعودية في مواجهة المخططات الإيرانية”.

ومنذ مارس 2015، يشارك السودان في التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، لمحاربة ميليشيات الحوثيين المدعومين من طهران، في اليمن.

وفي يناير الماضي، اختتمت القوات البحرية من البلدين مناورات باسم “الفلك 2″، استضافتها السواحل السعودية، بعدما استضاف الساحل السوداني مناورات “الفلك1” في العام 2013.

وكان السودان من بين 20 دولة عربية وإسلامية شاركت في مناورات رعد الشمال، التي دعت لها السعودية على أراضيها، ما بين فبراير ومارس من العام الماضي.

الطريق+وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/tairaaat-300x160.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/tairaaat-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارالجيش السودانيأُختتمت اليوم الأحد، في قاعدة مروي، شمالي السودان، مناورات 'الدرع الأزرق' بين القوات الجوية السودانية ونظيرتها السعودية، بحضور الرئيس عمر البشير. وشارك في المناورات من الجانب السوداني 29 طائرة ومقاتلة من طراز 'ميج' و'سوخوي 24' و'سوخوي 25'، بينما شارك سلاح الجو السعودي بـ 18 مقاتلة من طراز 'إف 15' و'هوك'. وضمت...صحيفة اخبارية سودانية