أعلنت مؤسسات قطرية عن تخصيصها لمبلغ 900 ألف ريال قطري لدعم متضرري السيول والأمطار الأخيرة بالسودان، الذين يفوق عددهم الـ35 ألف- بحسب تقديرات حكومية، فيما أبدي ناشطون سودانيون تخوفهم من عدم وصول تلك المساعدات للمتأثرين أسوة بما حدث العام الماضي.

وخصصت مؤسسة قطر الخيرية مبلغ 500 ألف ريال، فيما خصصت منظمة الدعوة الإسلامية مبلغ 300 ألف ريال، ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية مبلغ 100 ألف ريال، لإغاثة متضرري السيول والأمطار بالسودان. (1 ريال قطري = 0.274627 دولار، بالتقريب).

وقال مساعد المدير التنفيذي للتنمية الدولية بقطر الخيرية لشؤون الإغاثة، إبراهيم زينل، لوكالات أنباء، ” إن هذه المساعدات الإغاثية العاجلة تأتي في إطار التدخل السريع لقطر الخيرية ومنظمة الدعوة الإسلامية من أجل مد يد العون للإخوة السودانيين إثر هذه الكارثة الطبيعية للتخفيف من آثار الفيضانات التي دمرت آلاف المنازل، وتسببت في ظروف بيئية تنذر بتفشي بعض الأمراض إن لم يتم تدارك الوضع”.

وأضاف زينل، أن مشروع المنظمتين الإغاثي يستهدف أكثر من 35 ألف مستفيد في مرحلته الأولى، وأشار إلى أن هذه المساعدات العاجلة ستشمل الغذاء والمأوى والصحة.

من جهته، أعلن رئيس مجلس الأمناء، مدير عام مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الانسانية”راف”، عايض بن دبسان القحطاني، ” إن المؤسسة بدأت، وبالتعاون مع منظمة ذي النورين الخيرية السودانية، أعمال الإغاثة العاجلة للمتضررين من السيول الأمطار بولاية نهر النيل، والتي أدت إلى وفاة أحد الأشخاص وإصابة العشرات، فضلا عن الأضرار المادية الكبيرة التي لحقت بالمواطنين السودانيين”.

وأضاف، ” أن المؤسسة خصصت 100 ألف ريال قطري للمرحلة الأولى من أعمالها الإغاثية، والتي ستركز على توفير المأوى ( خيام للمتضررين) وتوفير طرود غذائية عائلية يتم توزيعها على الأسر المتضررة جراء السيول والأمطار”.

إلي ذلك، أبدي ناشطون سودانيون تخوفهم من عدم وصول تلك المساعدات إلي المتضررين أسوة بما حدث من إختلاسات لمواد الإغاثة العام الماضي، ودعا الناشطون، المنظمات الإنسانية التي تقدم المساعدات للمتضررين بالوقوف علي توزيعها  وتوصيلها للمتضررين مباشرة دون الاستعانة بالسلطات الحكومية السودانية التي تورطت في اختلاسات مواد الاغاثة العام الماضي.

وتشير (الطريق)، إلي ان منظمات انسانية ومؤسسات ودول أرسلت – العام الماضي – أطنان من المواد الإغاثية لمواجهة كارثة السيول والأمطار التي اجتاحت البلاد، لكن المواد تم اختلاسها، و لم تصل للمتضررين من الكارثة.

وكشف ديوان المراجعة السوداني – مارس الماضي- عن تجاوزات وإختلاسات طالت مواد الإغاثة الخاصة بمتضرري السيول والأمطار، التي اجتاحت ولاية الخرطوم خريف العام 2013م.

وقال مدير ديوان المراجعة، عبد المنعم عبد السيد، في تقرير قدّمه لمجلس تشريعي الخرطوم – مارس الماضي – ” إن مواد الإيواء الخاصة بمتضرري السيول والأمطار في الخريف الماضي لم يوجد ما يؤكد توزيعها أو تسليمها للمتضررين بمحلية الخرطوم”.

 ووجه مدير الديوان بإتخاذ إجراءات قانونية ضد محلية الخرطوم، أو إرجاع مواد الإيواء التى استملتها بواسطة بعض الأفراد ولم يوجد ما يؤكد توزيعها أو تسليمها للمتضررين.

 وكشف التقرير عن متبقي مواد غذائية بمخازن محلية كرري لم يتم توزيعها للمستحقين، فضلا عن متبقي مبلغ (500) ألف جنيه بطرف محلية كرري لجهة عدم تصرفها فى كامل المبلغ الذي استلمته من وزارة المالية.

الخرطوم- الطريق+وكالات

– الصورة: من الأرشيف، إغاثات قطر العام الماضي.

900 ألف ريال قطري لإغاثة متضرري سيول السودان ومخاوف من عدم وصولها للمتأثرينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/qatary-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/qatary-95x95.jpgالطريقأخبارالخريفأعلنت مؤسسات قطرية عن تخصيصها لمبلغ 900 ألف ريال قطري لدعم متضرري السيول والأمطار الأخيرة بالسودان، الذين يفوق عددهم الـ35 ألف- بحسب تقديرات حكومية، فيما أبدي ناشطون سودانيون تخوفهم من عدم وصول تلك المساعدات للمتأثرين أسوة بما حدث العام الماضي. وخصصت مؤسسة قطر الخيرية مبلغ 500 ألف ريال، فيما خصصت...صحيفة اخبارية سودانية