دعت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، لوحدة القوى السياسية والعمل على تحقيق الانتفاضة ضد نظام الحكم القائم. في وقت توقعت مهاجمة مواقع قواتها من قبل الجيش السوداني الفترة المقبلة.

ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية والجيش الحكومي في ولايتين منذ العام 2011، وفشلت عدة محاولات لتحقيق السلام ووقف الحرب في الاقليمين.

واكد الشعبية تاييدها لخيار الانتفاضة. وقالت انها مستعدة للمساهمة والمشاركة في مركز موحد لقوى التغيير يدفع الإنتفاضة نحو أهدافها النهائية ويقطع الطريق على أي تغيير شكلي لا يمس مرتكزات النظام ودولته العميقة.

وقال الامين العام للحركة الشعبية، ياسر عرمان، “نقف بشكل قاطع مع الإنتفاضة ونؤمن بقدرات شعبنا، وندرك المتغيرات الداخلية والخارجية، ونعلم إنها معركة طويلة ومتصلة قبل وبعد الإنتفاضة”.

واضاف “يجب ان نترك المهام اليومية لمن هم في الشوارع ويتصدون لقيادة العمل الجماهيري دون أن نحدد المهام بشكل فوقي ومزاجي”.

ووجه عرمان ندءاـ لكافة القوى الوطنيين في القوات المسلحة والشرطة لحسم موقفهم والإنحياز لشعبهم ولخيار الإنتفاضة والمساهمة في الإطاحة بقادة النظام بالإنحيياز لقوى الإنتفاضة.

وابدى عرمان استعداد حركته،  للعمل المشترك ضد كل من يعتدي على قوى الإنتفاضة ووقف إطلاق النار فوراً لمساعدتهم في ردع القوى التي ستقف ضد شعبنا وإنتفاضته وحقه في التغيير.

واضاف عرمان في تعميم اطلعت عليه (الطريق) الجمعة،  “نؤكد لهم إن إستمرار النظام خطر على بلادنا ومستقبلها، وإستمرار هذا النظام يعني إنهيار السودان، والإنحياز للإنتفاضة يشكل طوق النجاة لبلادنا ووضعها على طريق جديد طريق السلام الشامل ودولة المواطنة والديمقراطية. إن الإنتفاضة تعني لنا السلام والطعام والديمقراطية”.

واشار الامين العام للحركة الشعبية ، الى علاقات حوار تربط حركته مع مجموعات مختلفة من الإسلاميين قديمة وجديدة. وقال “ونرحب بمواقف حركة الإصلاح الآن، وبعض تصريحات قادة الشعبي وتصريحات علي جاويش من الأخوان المسلمين وندعو كآفة الإسلاميين للعمل على إنهاء معاناة شعبنا، فهذا النظام دمر الحركة الإسلامية مثلما دمر السودان”.

واضاف ” الإنحياز للإنتفاضة والإتفاق على أجندة جديدة لمستقبل بلادنا تقوم على الديمقراطية والمواطنة وتوفير الطعام والسلام لشعبنا هو ما يخدم شبعنا وبلادنا وإستمرار هذه النظام سيمزق بلادنا”.

وشدد عرمان، على ان المعركة ستكون طويلة قبل وبعد الإنتفاضة وتحتاج لوحدة جميع قوى التغيير وفتح الباب لإنحياز جميع الفئات التي ترغب في التغيير.

في الساياق، اوضح عرمان  بإن النظام يقوم بدفع قواته هذه الأيام لمهاجمة مواقع  حركته قبل ان  يؤكد استعداد جيش الحركة لرد الهجوم.

الخرطوم- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/03/lkl.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/03/lkl.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالنيل الازرق,جنوب كردفاندعت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، لوحدة القوى السياسية والعمل على تحقيق الانتفاضة ضد نظام الحكم القائم. في وقت توقعت مهاجمة مواقع قواتها من قبل الجيش السوداني الفترة المقبلة. ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية والجيش الحكومي في ولايتين منذ العام 2011، وفشلت عدة محاولات لتحقيق السلام ووقف الحرب في الاقليمين. واكد الشعبية تاييدها...صحيفة اخبارية سودانية