إتفقت الحكومة السودانية والأمم المتحدة، اليوم الأحد، على خطة عمل مشتركة لحماية الاطفال من الانتهاكات فى مناطق الصراعات.

وامتدحت، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لحماية الأطفال من الانتهاكات في النزاعات المسلحة، ليلى مرزوقي، الخطة ووصفتها بالشاملة، مشيرة إلى أن اقرارها استغرق وقتاً طويلاً، ممايدل حسب وصفها على الجدية والسعي نحو التجويد.

وطالبت المسؤولة الأممية الحكومة السودانية بسد الثغرات المتعلقة باستمرار تجنيد الاطفال فى الحروب ، وأضافت ” ليست هناك سياسة حكومية لتجنيد الاطفال ، ولكن هناك حالات تجنيد للاطفال ويجب سد الثغرات والمنع النهائى لتجنيد الاطفال”.

من ناحيته قال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور ‘‘ان حماية الاطفال مسؤولية اخلاقية ووطنية ودينية يحكمها الدستور وقوانين القوات المسلحة السودانية وقوات الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات’’.

وصادق مجلس الوزراء السوداني، مؤخرا ، على مسودة خطة عمل بين حكومة السودان والأمم المتحدة تهدف لحماية الأطفال من الإنتهاكات في مناطق النزاعات.

وتقاتل الحكومة السودانية الحركة الشعبية – قطاع الشمال، منذ يونيو 2011، في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، فضلا عن مجموعة حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ العام 2003.

وتقر منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن هناك حوالي عشرة آلاف طفل مرتبط بالقوات المسلحة والجماعات المسلحة السودانية، معظمهم في دارفور

 الطريق + وكالات

خطة مشتركة بين الحكومة السودانية والأمم المتحدة لحماية أطفال مناطق الصراعاتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/دارفور-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/دارفور-95x95.jpgالطريقأخباراطفال السودانإتفقت الحكومة السودانية والأمم المتحدة، اليوم الأحد، على خطة عمل مشتركة لحماية الاطفال من الانتهاكات فى مناطق الصراعات. وامتدحت، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لحماية الأطفال من الانتهاكات في النزاعات المسلحة، ليلى مرزوقي، الخطة ووصفتها بالشاملة، مشيرة إلى أن اقرارها استغرق وقتاً طويلاً، ممايدل حسب وصفها على الجدية والسعي نحو...صحيفة اخبارية سودانية