شكل البرلمان السوداني، لجنة للوقوف على اوضاع النازحين بمنطقة باو في ولاية النيل الازرق جنوبي السودان التي شهدت تهجيرا قسريا لأكثر من “378” الف شخص -بحسب احصائيات حكومية.

وتتهم منظمات حقوقية، الجيش السوداني بتنفيذ عمليات تهجير قسرية لآلاف السكان المحليين في ولاية النيل الازرق وحرق قرى وأجبار سكانها على مغادرتها. فيما اعلنت الامم المتحدة يونيو الماضي، عن عمليات نزوح مفاجئة بالولاية قالت انها لم تتاكد من اسبابها.

وقال النائب البرلماني، محمد الطاهر، لـ(الطريق) ان “لجنة تقصي الحقائق بشأن الاوضاع في باو ستحقق في ارقام النازحين لان الارقام المنشورة تخص الحكومة فقط”.

وحث النائب البرلماني، الحكومة السودانية، بضرورة السماح لوكالات الامم المتحدة بعمل مسوحات دقيقة بمعايير انسانية في منطقة باو والمقارنة بينها وبين ارقام الحكومة للوصول الى العدد المستهدف المستحق للخدمات.

الخرطوم- الطريق

لجنة برلمانية تتقصى حول عمليات تهجير قسري بولاية النيل الازرقhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/جنوب-كردفان1-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/جنوب-كردفان1-95x95.jpgالطريقأخبارالنيل الازرقشكل البرلمان السوداني، لجنة للوقوف على اوضاع النازحين بمنطقة باو في ولاية النيل الازرق جنوبي السودان التي شهدت تهجيرا قسريا لأكثر من '378' الف شخص -بحسب احصائيات حكومية. وتتهم منظمات حقوقية، الجيش السوداني بتنفيذ عمليات تهجير قسرية لآلاف السكان المحليين في ولاية النيل الازرق وحرق قرى وأجبار سكانها على مغادرتها....صحيفة اخبارية سودانية