ينتظر ان يصل الفريق سلفاكير رئيس جمهورية جنوب السودان الخرطوم اليوم وتأتي هذه الزيارة وسط تكهنات وأخبار ان الجنوب مرشح لجولة جديدة من القتال الشرس وان مليشيات قبيلة النوير المعروفة بأسم الجيش الابيض في تحالف مع قوات ريك مشار ستشن هجوماً شاملاً يستهدف إستعادة مدينة ملكال ثم التحرك نحو (فلوج) للإستيلاء على حقول النفط وقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز وصحف امريكية واوربية آخرى نص مقابلة اجراها صحفيون مع ريك مشار في مقر قيادته في ولاية اعالي النيل أكد فيه هذه الأنباء واعلن اصراره على الإستيلاء على حقول النفط.

وما زالت المفاوضات التي ترعاها الايقاد في اديس ابابا مع طرفي النزاع متعثرة وقد فشلت الجولة السابقة ولا يتنظر ان تعاود الإيقاد مساعيها إلا بعد شهر من الأن وبعد إجراء مشاورات مع رؤساء دول الإيقاد بحثاً عن وسيلة لإقناع اطراف الصراع الإنخراط بحسن نية في المحادثات على امل الوصول إلى حل جماعي للأزمة.

على ان تدهور الاوضاع على الارض يتواصل وتعتقد الامم المتحدة ان الموقف يهدد بمجاعة كارثية تطال اكثر من سبعة مليون نسمة في وقت لا يسمح القتال المتواصل ولا موسم الامطار الذي بدأ الآن بوصول المساعدات إلى المتضررين وقال مسئولو الأغاثة الدوليون أنه ما لم تتخذ اجراءات عاجلة فأن المجاعة القادمة ستكون غير مسبوقة في تاريخ المنطقة ولا تشبه إلا المجاعة التي حلت بأثيوبيا ثمانينات القرن الماضي واودت بحياة نسبة عالية من السكان ويشيرون انه ما لم يتوقف القتال حتى يستطيع المزراعون ان يلحقوا بالموسم الزراعي الذي بدأ الأن فأن هذه المجاعة المفجعة واقعة لا محالة وان تعثر المفاوضات لو تواصل واستحال الوصول لوقف إطلاق النار فأن المجتمع لن يستطيع ان يقدم مساعدات لتجاوز هذه الأزمة.

وقد تجلى قلق الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في التحذيرات التي باتت تطلق يومياً الآن – بل ان الولايات المتحدة ابتدرت بالأمس موقفاً جديداً عندما اصدار الرئيس الامريكي باراك اوباما قراراً رئاسياً يعطي الحكومة الامريكية الحق في توقيع عقوبات على الافراد والجماعات في جنوب السودان التي تعيق مسيرة الحل السلمي وبات متوقعاً ان اصدر قرارات امريكية تحت هذا الامر الرئاسي توقع عقوبات على افراد وهيئات جنوبية في محاولة للضغط لوقف إطلاق النار. واكدت مصادر عديدة ان الاتحاد الاوربي والامم المتحدة سيصدران قرارات مشابهة ويفرضان عقوبات ايضاً إضافة لعقوبات تفرضها بعض الدول الاوربية منفردة واذا دخل جنوب السودان مسلسل العقوبات فهو سيدخل منعرجاً خطيراً وامامه تجربة السودان الذي مازال يرزح تحت العقوبات التي فرضت عليه في القرن الماضي!!

الخرطوم ينبغي ان تضغط على الفريق سلفاكير وعلى اطراف الصراع الأخرى لكي توقف هذه الحرب الكارثية على الاقل بسبب انعكاساتها السالبة عليه اولا إذا توقف ضخ النفط وثانياً إذا وقعت المجاعة وهرب الملايين للاراضي السودانية في وقت يواجه فيه السودان هذه الازمة الطاحنة.

لابد من إستثمار زيارة الرفيق سلفاكير للضغط للوصول إلى حل سياسي، ووقف إطلاق النار فوراً للحاق بالموسم الزراعي الحالي وفتح طريق المفاوضات..

محجوب محمد صالح

سلام الجنوب وزيارة سلفاكير للخرطومhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-300x156.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتجنوب السودان ينتظر ان يصل الفريق سلفاكير رئيس جمهورية جنوب السودان الخرطوم اليوم وتأتي هذه الزيارة وسط تكهنات وأخبار ان الجنوب مرشح لجولة جديدة من القتال الشرس وان مليشيات قبيلة النوير المعروفة بأسم الجيش الابيض في تحالف مع قوات ريك مشار ستشن هجوماً شاملاً يستهدف إستعادة مدينة ملكال ثم التحرك نحو...صحيفة اخبارية سودانية