مرّت اكثر من (8) اشهر على الطفل موسى اونور، منذ ان اصبح عاجزاً عن الذهاب لمدرسته او مواصلة حياته بشكل طبيعي نتيجة لاصابته بمرض في نخاعه الشوكي الزمه السرير الأبيض.

ومع بزوغ شمس كل يوم جديد يزداد وضعه الصحي تعقيداً، بسبب حاجته اليومية لـ (4) زجاجات دم جديدة، لحين حصوله على علاج خارج السودان.

موسى الذي يرقد طريح الفراش بمستشفى الأطفال بمدينة بورتسودان شرقي السودان، يبلغ من العمر (10) اعوام، وهو ينحدر من اسرة فقيرة تسكن منطقة (سنكات)، اقعده المرض عن مواصلة دراسته في الصف الثالث بمرحلة الأساس.

بعد اجراء الفحوصات الطبية المطلوبة قررّ الأطباء اجراء عملية جراحية لموسى في الهند قُدرت تكلفتها بـ (35) الف دولار امريكي، مايعادل (750) مليون جنيه سوداني، وهو مبلغ يفوق امكانيات اسرته التي تعيش على حد الكفاف.

الوضع الإنساني الحرج الذي يعيشه موسى لفت استرعى انتباه المغني السوداني سيدي دوشكا، فقررّ مع مجموعة من الشباب اطلاق حملة طوعية للمساهمة في جمع المبلغ المطلوب لعلاج موسى اطلقوا عليها (حملة متطوعين من أجل موسى) وقد حققّت الحملة نجاحاً نسبياً حتى الآن مكّنهم من توفير جزء من المبلغ المطلوب.

يعتبر سيدي دوشكا، من اكثر المغنيين شهرة على مستوى شرق السودان، وذلك لادائه المتميز بلغات الإقليم، إضافة لمشاركته في كثير من الأعمال الإنسانية، ما دفع منظمة الهلال الأحمر السوداني في العام 2015 لإختياره سفيراً للنوايا الحسنة.

دوشكا قال ان الحملة هي تطوعية تضم مجموعة من الشباب الذين يرغبون في العمل الإنساني ويسعون لمساعدة اسرة الطفل موسى في جمع المبلغ المطلوب للعملية، ويأملون ان يساعدهم الشارع السوداني ويمد يد العون لهم.

وبحسب ماذكر دوشكا لـ (الطريق) فإن الحملة تمّ اطلاقها قبل اسبوعين، من خلال مخاطبات جماهيرية عبر مكبرات الصوت وتقديم فواصل غنائية في الشوارع العامة، تهدف للفت انتباه المارة من اجل التبرع المباشر بالمال او تحويله في شكل رصيد لبعض ارقام الهواتف المخصصّة لذلك.

وتابع ‘‘تمّ اطلاق الحملة في مدينة بورتسودان، لكنها انتقلت هذا الإسبوع الى مدينة سواكن، وربما ننتقل لمناطق اخرى، لكننا نركز بشكل اساسي على اماكن التجمعات الجماهيرية في احياء بورتسودان’’.

وعن المبلغ الذي تحصلوا عليه قال دوشكا انهم جمعوا حتى الآن مبلغ (215) مليون جنيه سوداني، من جملة (750) مليون وهو المبلغ المطلوب، واملهم لايزال كبيراً من اجل اكمال بقية المبلغ، واشار لتجاوب العديد من المواطنين مع حملتهم، لكنه ناشد والي البحر الأحمر بمساعدتهم وسداد ماتبقى منه.

واوضح الفنان السوداني ان اكثر من يشغلهم حالياً هو توفير (4) زجاجات دم يومياً، لان الحالة الصحيّة للطفل موسى تتطلب توفير هذه الكمية لكي يظل على قيد الحياة، واضاف ‘‘نحصل على الدم من المتبرعين الذين نجدهم في الشوارع او من يأتون بمفردهم’’.

ويؤكد دوشكا بان من النجاحات التي حققّتها الحملة هو تبرع احد الخيرين بتكلفة استخراج جوازات السفر وكل الاوراق المطلوبة لموسى واسرته، أضافة لتسهيلات اخرى من بعض الجهات الحكومية.

وينشط العديد من المتطوعون السودانيون في اعمال خيرية تهدف لتوفير الأدوية ومساعدة المرضى  للحصول على العلاج المطلوب، داخل وخارج البلاد، سيما بعد الارتفاع الكبير الذي حدث في رسوم الأدوية والرعاية الصحية.

وتُعد (مبادرة شارع الحوادث) التي يقودها العشرات من الشباب هي الأشهر، وتنشط في عدد من ولايات السودان.

بوتسودان- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/كلنا-موسى-2.jpg?fit=300%2C168&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/كلنا-موسى-2.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderتقاريرالصحةمرّت اكثر من (8) اشهر على الطفل موسى اونور، منذ ان اصبح عاجزاً عن الذهاب لمدرسته او مواصلة حياته بشكل طبيعي نتيجة لاصابته بمرض في نخاعه الشوكي الزمه السرير الأبيض. ومع بزوغ شمس كل يوم جديد يزداد وضعه الصحي تعقيداً، بسبب حاجته اليومية لـ (4) زجاجات دم جديدة، لحين حصوله...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية