اعلنت الامم المتحدة، اليوم الأحد، عن نزوح 2,825 عائلة (حوالي 16,818 شخص) من محلية باو ، في ولاية النيل الأزرق، إلى محليتي الدمازين والروصيرص، مطلع الشهر الحالي، وقالت انها لم تتأكد من اسباب النزوح “المفاجئ”.

وكانت منظمة حقوقية قد أعلنت الاسبوع الماضي، ان الجيش السوداني أحرق ثلاث قرى بالنيل الأزرق، وأجبر سكانها على مغادرتها.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، التابع للامم المتحدة في الخرطوم، في نشرة دروية اطلعت عليها (الطريق) اليوم الاحد، ان المنظمة الأممية لم تتأكد حتى الآن من اسباب النزوح…  وان الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لم تتمكن من الوصول لهؤلاء النازحين بسبب القيود المفروضة على تحركاتها بولاية النيل الازرق.

وطبقاً للنشرة، فقد أشارت بعثة مشتركة لتقییم الاحتیاجات، سیرتھا مفوضیة العون الإنساني السودانية (الحكومية)، وجمعیة الھلال الأحمر السوداني، والمنظمات الوطنیة أن الأشخاص ھناك في حاجة ماسة إلى الإمدادات الغذائیة، والمآوى.

وكان المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، قد أعلن، الاسبوع الماضي، ان الجيش السوداني أحرق ثلاثة قرى بولاية النيل الأزرق وهَجّر سكانها قسراً ، بعد اتهامات بموالاتهم للحركة الشعبية-شمال، التي تقاتل الجيش الحكومي السوداني في مناطق واسعة بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وذكر المركز في بيان اطلعت عليه (الطريق) – الجمعة- ان سكان أربع قرى أخرى اجبرتهم القوات المسلحة السودانية على ترك منازلهم.

وطبقاً للمركز، فإن الجيش السوداني أحرق ، في 8 ابريل الماضي، قرية دايم عن كاملها وساواها بالأرض، ما أدى إلى تشريد نحو 3.700 شخص.

واضاف المركز في بيانه : ” في هجومين آخرين، على منطقة خور مغنزا، يوم 10 و11 مايو الفائت، شردت هجمات الجيش نحو  6,018 شخصاً … وفي 13 مايو، امر الجيش السوداني سكان قرى خور مغنزا، والدايم ، وافندي، وريح بالك، بترك قراهم بافتراض موالاتهم للحركة الشعبية-شمال”- بحسب المركز.

ولم يعلّق الجيش السوداني على البيان.

وقال المركز ان النازحين من تلك القرى لم يحصلوا على مساعدات انسانية نظراً لأن الحكومة السودانية تفرض قيوداً على وصول المساعدات الانسانية، وتسمح فقط بوصول فرق الهلال الاحمر السوداني التي لا تفي بحاجة النازحين.

وقال المركز ان أعداد كبيرة من الاشخاص في تلك القرى اعتقلوا بتهمة “التخابر مع الحركة الشعبية-شمال” وما يزال مصيرهم مجهولاً.

الخرطوم – الطريق

الأمم المتحدة: نزوح مفاجئ لأكثر من 16 ألف شخص بولاية النيل الأزرقhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/نزوح...jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/نزوح...jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالنيل الازرقاعلنت الامم المتحدة، اليوم الأحد، عن نزوح 2,825 عائلة (حوالي 16,818 شخص) من محلية باو ، في ولاية النيل الأزرق، إلى محليتي الدمازين والروصيرص، مطلع الشهر الحالي، وقالت انها لم تتأكد من اسباب النزوح 'المفاجئ'. وكانت منظمة حقوقية قد أعلنت الاسبوع الماضي، ان الجيش السوداني أحرق ثلاث قرى بالنيل الأزرق،...صحيفة اخبارية سودانية