كشف ناشطون داعمون للعملية السلمية بإقليم دارفور المضطرب، غربي السودان، عن مقتل (619) شخصاً بالاقليم على يد قوات الدعم السريع ومقاتلون “مرتزقة” خلال الثلاث أشهر الماضية، وسلم النشطاء مذكرة لرئيس البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي “يوناميد”، طالبت بضرورة إلزام الحكومة السودانية بالقواعد الدولية للنزاع الداخلي المسلح وإحترام حقوق المدنيين على الارض في كل أنحاء دارفور.

وأتهم الناشطون في “مبادرة الخرطوم لدعم العملية السلمية بدارفور”، الحكومة السودانية بالإستعانة بعناصر غير سودانية “مرتزقة” وتزويدها بالسلاح من مخازن قواتها النظامية، معربين عن قلقهم العميق حيال الاحوال المتردية في أقليم دارفور من خلال تجدد النزاع المسلح، والنزاعات المسلحة المحلية.

 وكشف النشطاء في مؤتمر صحفي بالخرطوم،  اليوم السبت، عن هجمات نفذتها قوات الدعم السريع بمساندة مجموعات أجنبية خلال الثلاث أشهر الماضية وحتى يوم الاربعاء الماضي أسفرت عن (619) قتيلا بولايات دارفور، وحرق (168) قرية كلياً و(83) جزئياً وخلفت (230) الف نازحاً .

وأكد تقرير أعده ناشطون أن قوات الدعم السريع-وهي مليشيا تعرف شعبياً بالجنجويد- في جنوب شرقي مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، تسببت في مقتل (58) شخصاً، و(16)مفقوداً و(70) حالة إغتصاب، وإختطاف(30) فتاة تتراوح أعمارهم ما بين (14-20) سنة، اضافة الي حرق (127) قرية نزح اليها (40) الف حول مدينة نيالا.

وأشار التقرير الى أن قوات الدعم السريع نهبت (12) الف راس من الابقار، و(29) الف راس ضان و(11) الف راس ماعز و (350) راس أبل، وأستولت في منطقة حجير على مليار جنيه ونهبت (200) متجراً،  ومبلغ مليار ونصف في منطقة ام قونجا وفي سوق زرقة (60) دكان تم نهبها ومبلغ (780) الف جنيه.

 وحذر مقدمو المذكرة من التحديات التي تواجه العملية السلمية في دارفور، وحث الموقعون على المذكرة رئيس البعثة علي تنبيه صناع السلام وشركاء التنمية بان مايجري في دارفور من إنتهاكات تعتبر خروقات للقانون الدولي والإنساني كما تعد تعدياً صارخاً لما تم الاتفاق عليه في وثيقة الدوحة وتجاوز لبنود الدستور والقانون.

وأستعجلت المبادرة بضرورة إستئناف التفاوض بين الأطراف على نحو يفضي الي سلام شامل ويوفر الحماية القانونية للتعبير عن القلق المتزايد وسط السودانيين بشأن الأوضاع المتردية بولايات دارفور.

وتضم المبادرة قيادات من الحركات المسلحة الذين تنازلوا عن حمل السلاح بجانب نشطاء سياسيين من مجموعات “تحالف من اجل دارفور ومجموعة دارفور اولاً، واطراف  يمثلون سكان الاقليم”.

وأشار الخبير في الشأن الدارفوري عبد الله ادم خاطر، الى أن المذكرة سلمت نسخ منها لرئيس حركة التحرير والعدالة وحركة العدل والمساواة ورئيس حركة تحرير السودان “مناوي” ورئيس حركة تحرير السودان “عبد الواحد”، بجانب ولاة ولايات دارفور ورئيس السلطة الاقليمية. وكشف عن إتصالات للقاء الرئيس السوداني عمر البشير وتسليمه المذكرة.

الخرطوم- الطريق 

ناشطون: (677) قتيلاً سقطوا بدارفور خلال الـ(3) أشهر الماضيةhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/force.jpg?fit=300%2C193&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/force.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباردارفوركشف ناشطون داعمون للعملية السلمية بإقليم دارفور المضطرب، غربي السودان، عن مقتل (619) شخصاً بالاقليم على يد قوات الدعم السريع ومقاتلون 'مرتزقة' خلال الثلاث أشهر الماضية، وسلم النشطاء مذكرة لرئيس البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي 'يوناميد'، طالبت بضرورة إلزام الحكومة السودانية بالقواعد الدولية للنزاع الداخلي المسلح وإحترام حقوق...صحيفة اخبارية سودانية