تعطلت حركة المسافرين داخل الميناء البري، جنوبي الخرطوم، إثر فرض رسوم إضافية على بوابات العبور بالميناء من جنيه ونصف الى (3) جنيهات، كما أدت زيادات طرأت على تذاكر السفر الى الولايات بحالات ازدحام في الميناء، وعزت مصادر مقربة من غرفة النقل الأزمة الى اصرار نقابة البصات السفرية بزيادة قيمة التذاكر لمقابلة تكاليف التشغيل العالية.

وقال عامل بشركة للنقل البري لـ(الطريق)، ان ” الشركات دفعت بطلب لزيادة قيمة التذاكر بنسبة (30% ) لارتفاع كلفة التشغيل وارتفاع اسعار قطع الغيار لكن االغرفة القومية لم ترد على طلب النقابة وهناك شركات تعمل بنسبة (50%) لأنها تسجل خسائر “.

وشكا مغادرون عبر الميناء البري الى مدينة ودمدني، بولاية الجزيرة (250) كلم جنوبي العاصمة، من ارتفاع تذكرة السفر الى (57) جنيها بدلاً عن (45) جنيها للحافلات والبصات السفرية، وتخوف الركاب من زيادة اسعار التذاكر الى بنسبة (100%) عما كانت عليه في السابق.

وقال متعامل في شركة نقل أخري لـ(الطريق)، ان ” التذاكر في موسم الأعياد ستصل الى (200) جنيها لبعض الولايات”، وأضاف ” اعتقد ان قطاع النقل البري في طريقه الى الانهيار “.

وتسببت عطلة نهاية الاسبوع، الذي يصادف غدا الجمعة، في ازدحام المسافرين بالميناء البري وشوهد مئات المسافرين يجلسون على رصيف خارج الميناء الى جانب أعداد مماثلة داخل الميناء .

وحقق متعاملون مع شركات النقل ارباح هائلة بعد ان بيعت التذاكر في السوق الموازي (السوق الاسود) .

وقال احد المسافرين لـ(الطريق)، ” اشتريت تذاكر من السوق الاسود لانني مضطر لعدم البقاء هناك لاكثر من ثلاث ساعات وهناك أزمة في التذاكر لأن شركات النقل قلصت اسطولها الى النصف “.

وكان مسئول رفيع في غرفة النقل البري قد حذر من استيراد بصات من الصين ذات مواصفات متواضعة، وقال ان التقانات والصناعة الصينية تواجه تكاليف عالية في التشغيل لكثرة الاعطال.

وطالب الحكومة بالزام الشركات باستيراد بصات بموصفات تلائم البيئة السودانية التي تنعدم فيها الطرق المهيئة بمواصفات عالمية.

وأصبح السودان يعتمد على الصناعة الصينية في الآونة الأخيرة بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه.

وهددت نقابة البصات السفرية بالميناء البري في العاصمة السودانية الخرطوم، السبت الماضي، بالدخول في إضراب والتوقف عن العمل، أو العمل خارج محيط الميناء البري، بسبب زيادة رسوم دخول الميناء إلى (3) جنيهات بدلاً عن جنيه ونصف.

وقوبل قرار زيادة رسوم الدخول الى حرم الميناء البري حيث تواجد البصات السفرية، بسخط واسع وتذمر وسط المواطنين المغادرين الى الولايات وقال عدد من المسافرين لـ(الطريق) إن إدارة الميناء البري لا تقدم أي خدمات للمسافرين نظير تلك المبالغ التي يدفعونها.

وطالب رئيس نقابة البصات السفرية عصام عباس، في تصريحات السبت الماضي، بالغاء تلك الرسوم باعتبار ان إدارة الميناء لا تقدم أي خدمات وتتحصل رسوم مغادرة باهظة من البصات واشار الى مغادرة (300) رحلة يومياً من الميناء البري صوب الولايات، وهدد بتحريض اصحاب البصات بالتوقف عن العمل او العمل خارج الميناء البري حال عدم تراجع إدارة الميناء عن الزيادات.

من ناحيته، قال رئيس مجلس تشريعي ولاية الخرطوم، محمد الشيخ مدني، إن رسوم دخول الميناء صدرت بمرسوم مؤقت من والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر، مبيناً أن المرسوم سيعرض على المجلس خلال دورته القادمة للنظر فيه.

واقدمت إدارة الميناء قبل عدة أشهر على زيادة رسوم دخول المسافرين، إلا ان قرارها قوبل بحملة رفض واسعة اضطرتها لإلغاء تلك الرسوم لكنها عادت لتطبيقها اليوم ما أدي إلي إزدحام كبير بالميناء اليوم.

تقارير الطريق

تطبيق رسوم إضافية يُشل حركة المسافرين بالميناء البريhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/busaat-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/busaat-95x95.jpgالطريقتقاريرخدماتتعطلت حركة المسافرين داخل الميناء البري، جنوبي الخرطوم، إثر فرض رسوم إضافية على بوابات العبور بالميناء من جنيه ونصف الى (3) جنيهات، كما أدت زيادات طرأت على تذاكر السفر الى الولايات بحالات ازدحام في الميناء، وعزت مصادر مقربة من غرفة النقل الأزمة الى اصرار نقابة البصات السفرية بزيادة قيمة...صحيفة اخبارية سودانية