أدان الحزب الشيوعي السوداني، المعارض، التصعيد العسكري المتواصل في جبل مرة  واعتبره ” إمتداداً خطيراً لجرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي الذي يتم في إطار سياسة الأرض المحروقة”.

وقال الحزب في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم السبت، ان “التصعيد العسكري المتواصل في جبل مرة عن طريق القصف الجوي بطائرات الإنتنوف والهيلكوبتر وإلقاء البراميل المتفجرة على المدارس والمستشفيات والأسواق والقرى في إطار سياسة الأرض المحروقة، يمثل امتداداً لجرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي  المتواصلة لنحو أكثر من ثلاثة عشر عاماً حيث تستخدم حكومة الإنقاذ المرتزقة الوافدين من خارج البلاد إلى جانب ميليشيات الجنجويد التي تواصل ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، حيث يستخدم الاغتصاب كسلاح حرب في ظل عجز مؤسسات العدالة الوطنية والدولية من تقديم المتورطين في إرتكاب هذه الفظائع للعدالة والمساءلة وفي ظل عجز قوات اليوناميد من القيام بدورها وفقاً للتفويض الممنوح لها من قبل مجلس الأمن بغرض حماية أرواح أهل دارفور”- طبقاً للبيان.

 واعتبر الحزب ان “الكارثة الإنسانية الممتدة لأكثر من ثلاثة عشر سنة تمثل إحدى تجليات الأزمة الوطنية الشاملة وتعتبر قضية وطنية تهم كل شعب السودان وأهل دارفور”.

وقال ان “إصرار المؤتمر الوطني وشركاؤه على إجراء الاستفتاء في دارفور يهدف وبكل وضوح إلى تفتيت وحدة أهل دارفور وإلى تمزيق أوصال الوطن”- بحسب البيان.

واضاف ان ” الاستفتاء يهدف إلى طمس هوية أهل دارفور وإلى طمس ثقافاتهم وموروثاتهم وكيانهم ودورهم التأريخي في القضايا الوطنية”.

ووصف الحزب  الإبقاء على الوضع الراهن بوجود الولايات دون وجود للإقليم بـ”المؤامرة” التي يقصد بها تفتيت كيان  أهل دارفور. واضاف: “الاستفتاء سيشجع على استمرار الحرب الدائرة وإلى اتِّساع نطاقها بما يهدد الأمن والسلم الدوليين”.

ووجه الحزب نداءاً إلى كافة قوى المجتمع السوداني لــ” لتوحيد صفوفها لإسقاط النظام الشمولي وإفساح المجال أمام قيام حكومة انتقالية ذات مهام محددة من بينها وقف الحروب في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وإرساء الديمقراطية وعقد المؤتمر الدستوري الذي سيحدد كيفية معالجة الأزمة السياسية التي تهدِّد مستقبل بلادنا” – طبقاً للبيان.

وقال ان “الحرب الدائرة أجبرت عشرات الآلاف للنزوح القسري إلى المعسكرات التي لا تتوفر فيها مقومات الحياة الضرورية خاصة بعد قرارات حكومة المؤتمر الوطني بطرد المنظمات الدولية المسؤولة من تقديم العون الإنساني لأكثر من ثلاثة مليون شخص غالبيتهم من النساء والأطفال والمسنين وهم سكان معسكرات النزوح حول المدن الرئيسية في إقليم دارفور”.

الخرطوم – الطريق

الشيوعي: " القصف الجوي الحكومي بجبل مرة امتداد للإبادة الجماعية في دارفور"https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/11-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/11-95x95.jpgالطريقأخباردارفورأدان الحزب الشيوعي السوداني، المعارض، التصعيد العسكري المتواصل في جبل مرة  واعتبره ' إمتداداً خطيراً لجرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي الذي يتم في إطار سياسة الأرض المحروقة'. وقال الحزب في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم السبت، ان 'التصعيد العسكري المتواصل في جبل مرة عن طريق القصف الجوي بطائرات الإنتنوف والهيلكوبتر...صحيفة اخبارية سودانية