طالب مجلس السلم والأمن الافريقي، الحكومة السودانية باتخاذ حزمة من الإجراءات الخاصة ببناء الثقة على رأسها الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين والسجناء، واعتماد وتنفيذ الخطوات اللازمة لضمان الحريات السياسية وحرية النشر والتعبير، مع التأكيد على أن القضاء وحده هو المخوَّل للفصل في قضايا النشر.

وشدد المجلس على ضرورة توفير الحكومة ضمانات كافية لمشاركة الحركات المسلحة في الحوار.

وحثّ المجلس في بيان نشره موقع “إرم ” اليوم الثلاثاء المجتمع الدولي على تقديم حزمة من الحوافز الاقتصادية للسودان لإنجاح عملية الحوار الوطني، عبر تخفيف عبء الديون الخارجية ومنحه قروضاً ميّسرة، إلى جانب رفع العقوبات، وأصدر جملة من القرارات منح من خلالها مزيداً من الصلاحيات للوساطة الأفريقية، للإشراف على عملية الحوار السوداني.

ودعا بيان المجلس، إلى عقد جلسة خاصة لبناء الثقة بين الحكومة السودانية والأحزاب المسلّحة والمدنية، في اديس أبابا للاتفاق على الخطوات الرئيسية الخاصة لانطلاق عملية الحوار.

ويُنتظر أن يدفع مجلس السلم والامن الافريقي بالقرارات والتوصيات التي أعلن عنها فجر الثلاثاء الى مجلس الأمن الدولي في جلسته الخاصة حول السودان، الأربعاء، لتكون ملزمة للجانب السوداني.

وحث المجلس الأطراف السودانية على الامتناع عن ما وصفه بـ”خطاب الكراهية والحملات الإعلامية السلبية”، ودعا الوساطة الافريقية لتكثيف الجهود للتوصل لاتفاق وقف الأعمال العدائية في إقليم دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان.

وحدد الوسيط الافريقي ثامبو امبيكي، الخميس الماضي بالخرطوم،  الخامس عشر من أكتوبر القادم موعداً لبدء محادثات بين الحكومة السودانية و”الجبهة الثورية ” بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وأكد إبلاغه الحكومة السودانية بإستئناف محادثات المنطقتين مع الحركة الشعبية- شمال، في الثاني عشر من ذات الشهر.

وقاطع تحالف المعارضة السودانية مبادرة الحكومة للحوار الوطني فور اعلانها يناير الماضي، مشترطاً  وقف الحرب في كافة جبهات القتال، والغاء القوانين المقيدة للحريات، وتكوين حكومة انتقالية ومشاركة الحركات المسلحة في الحوار.

وجدد التحالف موقفه من الحوار السوداني الاربعاء الماضي، وأكد أن اتفاق (باريس) بين الجبهة الثورية وحزب الأمة، واتفاق (المبادئ) الذي وقع في العاصمة الأثيوبية اديس أبابا يمثلان “خطوة” تحتاج للتأكيد على إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وتفكيك النظام، وقومية أجهزة الدولة، والإتفاق على وضع إنتقالي كامل.

ووقعت آلية الحوار الوطني لجنة (6+7)، وقوى -إعلان باريس- كل على حِدة، إتفاق إعلان مبادئ للحوار الوطني في السودان مع الآلية الافريقية رفيعة المستوى بقيادة تامبو مبيكي، الجمعة بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

الطريق+وكالات

(السلم الافريقي) يطالب السودان بإجراءات ويدفع بتوصيات لمجلس الامن بالاربعاءhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/مجلس-السلم-والامن-الافريقي-300x135.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/مجلس-السلم-والامن-الافريقي-95x95.jpgالطريقتقاريرالأزمة السياسية في السودان,الحوار,علاقات خارجيةطالب مجلس السلم والأمن الافريقي، الحكومة السودانية باتخاذ حزمة من الإجراءات الخاصة ببناء الثقة على رأسها الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين والسجناء، واعتماد وتنفيذ الخطوات اللازمة لضمان الحريات السياسية وحرية النشر والتعبير، مع التأكيد على أن القضاء وحده هو المخوَّل للفصل في قضايا النشر. وشدد المجلس على ضرورة توفير الحكومة...صحيفة اخبارية سودانية