قال الرئيس السوداني عمر البشير، أن اجتماعه المقرر في الثاني من شهر نوفمبر المقبل، مع الاحزاب التي قبلت مبادرة الحوار، سيعتمد خارطة الطريق ووثيقة أديس أبابا الموقعة مع الجبهة الثورية المسلحة تمهيداً للدخول في حوار مفتوح مع المسلحين يشمل معالجة الجوانب الانسانية.

وجدد الرئيس الدعوة لحاملى السلاح في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان والأحزاب الرافضة للانضمام إلى مسيرة الحوار.

وقال البشير الذى خاطب اليوم الخميس، اولى جلسات انعقاد المؤتمر العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ” هناك تطورات مهمة في مسيرة مبادرة الحوار خلال الايام القادمة”.

واكد الرئيس البشير  التزام حكومته ببلوغ الحوار لغاياته ما دامت الأطراف تتحلى فيه بالموضوعية وتعلى قيمة الوطن فوق المصالح الحزبية.

في غضون ذلك، اقر الرئيس البشير بتحديات كبيرة تواجه حكومته في تأمين ضرورات وحاجات الناس من مأكل ومشرب وملبس ومأوى وخدمات صحية وتسهيل سبل العيش.

وطالب البشير اجهزة حزبه المتخصصة بطرح مبادرات وإقتراح سياسات ناجعة لتجاوز مظاهر المشكلات الإقتصادية.

وأقر البشير بأن انفصال جنوب السودان ترتبت عليه آثار اقتصادية سالبة أضرت بالسودان، وقال ” السودان بجانب تحدي الانفصال يواجه عدة تحديات منها استمرار العقوبات الجائرة وتعمد استمرار الحرب في بعض مناطقه”.

واكد البشير نجاح حكومته في تمتين العلاقات مع دول افريقية وآسيوية ودول من امريكا اللاتينية، واشار الى نه على اثر ذلك انفتحت مجالات للتعاون السياسي والإقتصادي والإستثماري وبلغ خجم الاستثمارات الاجنبية في السودان  بنهاية العام 2013م حوالى 31 مليار دولار شملت قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات.

وقال “نجحنا  كذلك في تجاوز محاولات تطويق علاقاتنا العربية بوجه خاص وأحرزنا إختراقاً كبيراً بزياراتنا الأخيرة الناجحة الى كل من الشقيقة المملكة العربية السعودية والشقيقة مصر وستتبع ذلك تطورات إيجابية”.

الخرطوم- الطريق 

البشير يعد بتطورات إيجابية في الحوار ويتعهد بنقاش مفتوح مع المسلحينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/1-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/1-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارقال الرئيس السوداني عمر البشير، أن اجتماعه المقرر في الثاني من شهر نوفمبر المقبل، مع الاحزاب التي قبلت مبادرة الحوار، سيعتمد خارطة الطريق ووثيقة أديس أبابا الموقعة مع الجبهة الثورية المسلحة تمهيداً للدخول في حوار مفتوح مع المسلحين يشمل معالجة الجوانب الانسانية. وجدد الرئيس الدعوة لحاملى السلاح في دارفور والنيل...صحيفة اخبارية سودانية