رهن الرئيس السوداني، عمر البشير، عودة رئيس حزب الامة المعارض، الصادق المهدي للبلاد وانضمامه للحوار السوداني، بالتبرؤ من اتفاق باريس الذى وقعه مع الجبهة الثورية المسلحة.

ووقع حزب الأمة القومي والجبهة الثورية السودانية – التي تقاتل الحكومة في عدة جبهات-   اتفاقا ثنائياً 8 اغسطس الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، دعا الى تسوية سياسية شاملة بالبلاد.

وقال البشير ” مرحبا بالمهدي في اي وقت لكن عليه التبرؤ من ما وقعه مع الجبهة الثورية”.

وقطع الرئيس البشير بعدم التفاوض مع الحركات المسلحة في دارفور، في اي منبر آخر غير منبر الدوحة ووثيقة السلام الموقعة بين الحكومة وحركات مسلحة بدارفور. وقال “وثيقة الدوحة نهائية ولن نتفاوض في اي منبر آخر”.

وحدد الوسيط الافريقي ثامبو امبيكي،الشهر الماضي،  الخامس عشر من أكتوبر القادم موعداً لبدء محادثات بين الحكومة السودانية و”الجبهة الثورية ” بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

وتعهد البشير الذى خاطب اجتماع لانصار حزبه بالعاصمة السودانية الخرطوم اليوم السبت، بتقديم ضمانات كافية لمشاركة المسلحين في الحوار الذى دعا له يناير الماضي وقاطعته قوى سياسية معارضة في السودان قبل ان ينسحب منه حزب الامة القومي.

وشدد على أن حكومته، لن تسمح، لتحالف الجبهة الثورية بعقد تحالفات مع الاحزاب السياسية في الخرطوم، وقال “ان ارادوا المشاركة في الحوار ووضع السلاح مرحبا بهم.. وسنؤمن  لهم دخولهم للخرطوم وخروجهم منها”.

وجدد الرئيس البشير، تمسك حكومته بإجراء الانتخابات في مواعيدها أبريل المقبل، وابدى استعدادا لتشكيل حكومة قومية تشرف على العملية الانتخابية لضمان نزاهتها على حد قوله.

وقال “الانتخابات ليست مفاجأة..لن نسمح بفراغ دستورى يمضي بنا الى فوضي”.

واضاف “مستعدون لتشكيل حكومة قومية قبل الانتخابات تمكن كل الاحزاب من المشاركة وتضمن نزاهة العملية”.

وحذرت قوى سياسية مشاركة في الحوار،  الاسبوع الماضي، من إصرار حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، على اجراء الانتخابات العامة في مواعيدها المقررة في ابريل 2015م، وقالت إنها لن تعترف بنتائجها وستكون وبالاً على السودان.

الخرطوم- الطريق

البشير يقترح حكومة قومية تدير الإنتخابات ويطالب المهدي بالتبرؤ من (إعلان باريس)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/1-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/1-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانرهن الرئيس السوداني، عمر البشير، عودة رئيس حزب الامة المعارض، الصادق المهدي للبلاد وانضمامه للحوار السوداني، بالتبرؤ من اتفاق باريس الذى وقعه مع الجبهة الثورية المسلحة. ووقع حزب الأمة القومي والجبهة الثورية السودانية – التي تقاتل الحكومة في عدة جبهات-   اتفاقا ثنائياً 8 اغسطس الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، دعا...صحيفة اخبارية سودانية