دعا رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، رؤساء وملوك الدول العربية للتطرق، في اجتماع قمتهم الخامسة والعشرين التي ستنطلق اليوم الثلاثاء، في الكويت  إلى  “القضايا الملتهبة في المنطقة”، دون ان يسميها، وعدم إقتصار الاجتماع لتبادل التحايا والمجاملات.

وحث المهدي في رسالة مفتوحة ، اطلعت عليها (الطريق)، وجهها إلى ملوك ورؤساء الدول العربية، بـ”الاعتراف بالحقيقة المأساوية التي تعيشها الأمة العربية وإيجاد وسيلة غير تقليدية للتصدي لها”.

وتستضيف الكويت، اليوم الثلاثاء وغداً الأربعاء، القمة العربية الخامسة والعشرين، بمشاركة (14) رئيس دولة عربية، وبغياب (8) من الرؤساء والأمراء والملوك، بينهم أربعة يغيبون لدواعٍ صحية.

وقال المهدي إن “المنطقة العربية تشهد عدداً من التقاطعات في مقدمتها تقاطعات داخل الجسم الإسلامي بين سنة وشيعة، وإخوانية وسلفية وقاعدية، وتقاطع طائفي إسلامي مسيحي، وتقاطع إسلامي علماني، وتقاطع قومي بين القومية العربية”.

وحذر من أن “أطراف هذه التقاطعات إذا تركت وشأنها ستمزق المنطقة إرباً وستضع إدارة شؤونها المختلفة في أيدي قوى أجنبية”.

وأشار المهدي إلى “وجود استراتيجيات خارجية تستهدف المنطقة بإفراغها من أي انتماء لمشروع نهضوي وتفكيكها طائفياً، ومذهبياً، وإثنياً”، بحسب الرسالة.

واعتبر رئيس حزب الأمة أن “ما يحدث في المنطقة الآن من اضطرابات يحقق بأيدي أصحاب الشأن أغلى أمنيات أعدائهم، الذين يهمهم تحويل هذه الصراعات من أجنداتها المعلومة إلى تحدٍ وجودي”.

وحدد المهدي عدة مشاكل تعيشها المنطقة أبرزها “وجود قوى إقليمية معتبرة تشدها روابط مذهبية نحو بلدان عربية، رهان أعداء استراتيجيين على هدف تفكيك الكيانات العربية”.

وكشف المهدي، عن “وجود خطة جديدة لتنظيم القاعدة وحلفائها للتحرك بشكل عنقودي لاستغلال الاضطرابات في البلدان العربية التي تشهد اضطرابات “.

ودعا القادة العرب إلى “الاتفاق على اختيار مجلس حكماء وتفويضه لتقديم النصيحة المخلصة لهم وللشعوب التي صارت تحصد النار والدمار” على حد قول الرسالة.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ggggggggg-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ggggggggg-95x95.jpgالطريقأخبارالقمة العربيةدعا رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، رؤساء وملوك الدول العربية للتطرق، في اجتماع قمتهم الخامسة والعشرين التي ستنطلق اليوم الثلاثاء، في الكويت  إلى  'القضايا الملتهبة في المنطقة'، دون ان يسميها، وعدم إقتصار الاجتماع لتبادل التحايا والمجاملات. وحث المهدي في رسالة مفتوحة ، اطلعت عليها (الطريق)، وجهها إلى ملوك ورؤساء...صحيفة اخبارية سودانية