اشترط نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، أحمد بن عبد الله آل محمود، على كل من يريد أن ينضم إلى اتفاقية الدوحة من الحركات المسلحة بأن يوقع على وقف العدائيات، وأن تكون المفاوضات على أساس وثيقة الدوحة ، وما يتم اتفاق حوله يكون جزءا من هذه الوثيقة.

وأفاد آل محمود، في المؤتمر الصحفي الذي عقده في ختام الاجتماع الثاني عشر للجنة متابعة تنفيذ وثيقة الدوحة، بحضور الممثل الخاص المشترك بالإنابة لقيادة اليوناميد، جريميا ماما بولو، أن جبريل ابراهيم ومني اركو مناوي “مجتهدان ويريدان أن ينضما إلى وثيقة الدوحة”،  لكنهما تقدما بطلب “من الصعب تطبيقه لأنهما يريدان أن يفتحا الوثيقة ويناقشاها بندا بندا وفصلا فصلا… وهذا مستحيل لأن الآخرين الذين وقعوا عليها لا يقبلون ذلك بل سيدخلنا ذلك في متاهات كبيرة”- بحسب تعبيره.

الخرطوم – الطريق+ وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/Al-mahmoud-300x154.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/Al-mahmoud-95x95.pngالطريقأخباردارفوراشترط نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، أحمد بن عبد الله آل محمود، على كل من يريد أن ينضم إلى اتفاقية الدوحة من الحركات المسلحة بأن يوقع على وقف العدائيات، وأن تكون المفاوضات على أساس وثيقة الدوحة ، وما يتم اتفاق حوله يكون جزءا من هذه الوثيقة. وأفاد آل محمود، في...صحيفة اخبارية سودانية