وصفت القوات المسلحة السودانية النزاع الذي نشب بين أفراد ينتمون للشرطة والقوات المسلحة بإستاد بورتسوادان، ليل الخميس الماضي، بأنه ” نزاع عرضي، ولم يسفر عن وقوع ضحايا”.

واشتبكت مجموعتين من الجيش والشرطة فيما بينهما، مساء الخميس، بإستاد بورتسودان، ما أسفر عن اصابة (10) من عناصر الشرطة  واثنان من افراد الجيش. ووقع الإشتباك اثناء حفل غنائي حضره والي ولاية البحر الأحمر برفقة عدد من المسؤولين بالولاية.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الصوارمي خالد سعد، “انه عقب وقوع النزاع مباشرة عقد قادة الأجهزة النظامية والتنفيذية إجتماعاً تم فيه تسوية جميع الخلافات”.

وذكر سعد لوكالة السودان للانباء، أن ” اجتماع الأطراف اعتبر” الحادث عرضي”، ولن يؤثر على العلاقة الوثيقة والرابطة المتينة بين الشرطة والجيش”.

واكد ان النزاع لم يسفر عن وقوع ضحايا، وان وفاة سائق الإسعاف لا علاقة لها بأحداث الإستاد.

لكن مصادر متطابقة من مدينة بورتسودان أكدت لـ(الطريق)  ان سائق الإسعاف، ويدعي إبراهيم أونور عمر، توفي أثناء نقله مصابي اشتباكات الشرطة والجيش، حين اصطدمت عربة الاسعاف التي يقودها بحافلة ركاب، توفي سائقها ايضا نتيجة الحادث.

وداهمت مجموعة مكونة من حوالي (70) فردا، مسلحين بعصي وأطواق معدنية، حفل غنائي باستاد المدينة، مساء الخميس، واعلنت المجموعة انها تستهدف الشرطة فقط، ولم تعتدِ علي اي من المدنيين من حضور الحفل، وأعلن المعتدين بأنهم ينتمون للقوات المسلحة – بحسب شهود عيان تحدثوا لـ(الطريق) إبان الاحداث.

وأرجعت مصادر بالمدينة اندلاع الإشتباكات إلي ” منع أفراد الشرطة لعدد من منسوبي القوات المسلحة من الدخول لحفل غنائي مماثل أحيته الفنانة (ندي القلعة)، الإسبوع الماضى، بإستاد المدينة. وحينها منع أفراد الشرطة، الذين كانوا يحرسون بوابة الاستاد، منسوبي القوات المسلحة من الدخول للحفل إلا بعد شراء تذاكر دخول ببسبب نفاد التذاكر الإكرامية المخصصة لمنسوبي القوات المسلحة، الأمر الذى إستهجنه أفراد القوات المسلحة، الاسبوع الماضي. ومن ثم حضروا مساء امس الخميس للإستاد، فيما يشبه حملة رد اعتبار – بحسب أقوال شهود . واعتدوا على أفراد الشرطة، الذين إنسحبوا ولم يبدوا مقاومة كبيرة”.

ورجّح مصدر قانوني بالمدينة – فضل حجب اسمه – لـ(الطريق)، ” ان يكون سبب الاشتباكات مرارات متراكمة بين الطرفين، لكن أحدثها، بجانب حفل ندي القلعة، (قضية نظام عام) وقعت الاسبوع قبل الماضي، حين اقتحم عناصر من الشرطة شقة مفروشة، بحي الخليج ببورتسودان، كان يستأجرها طلبة بالكلية العسكرية البحرية في عطلة نهاية الاسبوع قبل الماضي، واشتبكوا معهم ما أدي لاصابة طالب حربي بكسور في رجليه، واصابات متفاوتة لزملاءه الآخرين، وفتحت بلاغات (نظام عام) في مواجهة الطلبة العسكريين وفتيات”- بحسب المصدر القانوني.

وشهدت مدينة بورتسودان أحداث مماثلة لأكثر من مرة، في العامين الماضيين، ولأسباب تبدو متشابهة.

الخرطوم، بورتسودان، وكالات – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/2011-634599201072184880-218-300x167.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/2011-634599201072184880-218-95x95.jpgالطريقأخبارشرق السودانوصفت القوات المسلحة السودانية النزاع الذي نشب بين أفراد ينتمون للشرطة والقوات المسلحة بإستاد بورتسوادان، ليل الخميس الماضي، بأنه ' نزاع عرضي، ولم يسفر عن وقوع ضحايا'. واشتبكت مجموعتين من الجيش والشرطة فيما بينهما، مساء الخميس، بإستاد بورتسودان، ما أسفر عن اصابة (10) من عناصر الشرطة  واثنان من افراد الجيش....صحيفة اخبارية سودانية