قال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، ان السلطات الجزائرية أفرجت عن (225) مواطناً سودانياً، من العاملين في مجال التعدين التقليدي، “كانت قد اعتقلتهم – منذ عدة أشهر-  بعد أن دخلوا أراضيها بطريقة غير قانونية، عبر الحدود مع ليبيا، والنيجر، ومالي” – بحسب غندور.

وافاد غندور بأن الرئيس السوداني، عمر البشير، وجه باستئجار طائرة خاصة لنقل المفرج عنهم إلى البلاد. وقال وزير الخارجية، ان السفارة السودانية بالجزائر “بدأت ترتيبات ترحيلهم خلال الاسابيع القادمة، واتفقت مع احدى شركات الطيران”.

واوضح الوزير ان عدد المعتقلين ارتفع من 173 شخصا قبل شهرين، إلى 225. وقال ان “البشير تحدث مع الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، بشأنهم، لدى زيارته للجزائر، اكتوبر الماضي.

وتشير (الطريق) إلى ان ازمة المعدنين التقليديين السودانيين بدول النيجر ، ومالي، وتشاد، وليبيا، ومؤخراً الجزائر نشبت منذ مطلع العام الماضي، وتفاقمت عقب اعتقال سلطات تلك البلدان للآلاف منهم، واحتجازهم لفترات طويلة، دون أن تتدخل الحكومة السودانية لحل القضية.

واتجه آلاف المُعدنين السودانيين للبحث عن الذهب بصحاري تشاد، ومالي ، والنيجر ، وليبيا، والجزائر، بعد شُح المعدن النفيس في الأراضي السودانية، ومُنافسة الشركات الكبرى، والمضايقات الحكومية.

وسبق أن اعتقلت دولتا تشاد والنيجر نحو 10 آلاف مُعدِّنا سودانيا، العام الماضي، دخلوا إلى اراضيها عبر الحدود، ودون وثائق عبور.

وابعدت دولة النيجر،  سبتمبر العام الماضي، مئات المُعدنين السودانيين من اراضيها. وأتهم المعدنون العائدون إلى السودان عن طريق دولة تشاد – وقتها – السلطات التشادية بالإستيلاء على ممتلكاتهم ومصادرة سيارتهم ، بجانب مصادرة كميات من الذهب.

وأكد عدد من المعدنين لـ(الطريق) ، وقتها، أن السلطات التشادية اجبرتهم على توقيع اوراق تفيد بعدم تجريدهم من ممتلكاتهم، ثم عادت واستولت على كميات الذهب لديهم وكذلك اجهزة كشف الذهب التي يستخدمونها في التنقيب، اضافة الى مصادرة اجهزة الاتصال ( الثريا ) ونقودهم وسياراتهم.

الخرطوم – الطريق

الخارجية السودانية: الجزائر أفرجت عن (225) سودانياً محتجزين لديها منذ شهورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/IMG-20140908-WA0020-300x211.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/IMG-20140908-WA0020-95x95.jpgالطريقأخبارالتعدين الأهلي,التعدين التقليدي,الذهب في السودانقال وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، ان السلطات الجزائرية أفرجت عن (225) مواطناً سودانياً، من العاملين في مجال التعدين التقليدي، 'كانت قد اعتقلتهم - منذ عدة أشهر-  بعد أن دخلوا أراضيها بطريقة غير قانونية، عبر الحدود مع ليبيا، والنيجر، ومالي' - بحسب غندور. وافاد غندور بأن الرئيس السوداني، عمر البشير،...صحيفة اخبارية سودانية