اكملت (الطريق) اليوم عامها الأول، من عُمْر تجربة صحفية الكترونية جديدة، خططنا لها بان تكون صحافة مستقلة أخلاقية ومهنية؛ حرة ومهمومة بقضايا الناس، وحقوقهم، وأمر معاشهم وحياتهم الكريمة.

مضى عام على صدور الصحيفة، وبالطبع لسنا في مقام من يُقيِّم التجربة.

ونحن نتطلع لعامنا الثاني، كان لابد لنا أن نتزود بآراء المختصين والمهتمين بالصحافة والعمل الصحفي في السودان حول مشوار (الطريق).

فيصل محمد صالح ،
فيصل محمد صالح ،

يرى أستاذ الإعلام بالجامعات السودانية، والكاتب الصحفي، فيصل محمد صالح، ان صحيفة (الطريق) مبادرة تستحق الإشادة والدعم، ومختلفة نوعيا عن بقية المواقع وفرضت نفسها كصحيفة الكترونية وليست موقع إخباري ناقل للخبر فقط، ولكن صانع له”.

ويضيف صالح، “البداية كانت كبيرة وتنوعت فيها الأخبار الخاصة، ولكن في بعض الأحيان يكون هنالك نقص في عدد الأخبار واذا قصرت الصحيفة في هذا الجانب  ستفقد ميزتها  الخبرية التي تميزها من الصحف الاخرى”.

وأشار صالح، إلى ان الصحيفة تحتاج لاضافة عدد المحررين لزيادة وتنويع أخبارها.

وقال “انتشار الصحيفة مايزال ضعيف ولابد من معالجة هذا الأمر بزيادة نشر الأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالاضافة لنشر اخبار خاصة تنقل منها بقية الصحف الاخرى والمواقع  حتى تحقق الصحيفة انتشار اكبر”.

أحمد يونس ،
أحمد يونس ،

ويبدى الصحافي، ومراسل صحيفة الشرق الأوسط بالخرطوم، أحمد يونس، ملاحظاته حول محدودية التغطيات الاخبارية بالصحيفة. ورأى ان معالجة هذا القصور يكمن في زيادة عدد محرري الاخبار بالصحيفة.

ويشير يونس، الى انه ومع ذلك، نجد ان الصحيفة تفوقت على صحف الكترونية اخرى موجودة في السودان لعدم وجود مشاكل  تحريرية مهنية.

من جهته، قال عضو السكرتارية التنفيذية لشبكة الصحفيين السودانيين، علاء الدين محمود، ان “بداية الصحيفة  كانت ممتازة وهي أول جريدة الكترونية – في السودان – تتبع معايير الصحافة وتناولت قضايا لم تستطيع الصحف الورقية تغطيتها، ولكن في الآوانة الاخيرة شهدت تراجع وان تغطيتها لم تكن شاملة مثل السابق خاصة من الناحية الخبرية”.

علاء الدين محمود ،
علاء الدين محمود ،

وأضاف محمود، ان القصص الخبرية التي تقدمها الصحيفة جيدة بجانب اهتمامها بقضايا الولايات.

فيما يقول الكاتب الصحفي، حيدر المكاشفي، انه متابع بشكل مستمر للصحيفة ويعتبرها الصحيفة  السودانية الالكترونية الوحيدة بالمعني المهني والاكاديمي للصحيفة، وأشار إلى ان بقية المواقع الاخبارية السودانية اصبحت فقط ناقلة للاخبار وليس لديها انتاجها الخبري الخاص. واضاف “الطريق تستحق ان تأخذ مسمى الصحيفة الالكترونية الاولى والوحيدة”.

ولاحظ المكاشفي، ان الصحيفة تفتقد لكتاب الرأي وهذا أمر مهم يجب الالتفات اليه. وقال “يجب ان يكون ضمن الصحيفة في الفترة المقبلة عدد من كُتّاب الرأي، بجانب الحوارات الصحفية والتحقيقات”.  واضاف ، “على الرغم من البداية القوية لكن في بعض الفترات تراجعت، لكنها استعادت قوتها مجدداً”.

واشار المكاشفي، الى ان الصحيفة قد بدأت بقوة على الرغم من الامكانيات المحدودة وتفوقت في كثير من الأحيان على الصحف الورقية لأنها تعمل بشكل مهني في مختلف فنون العمل الصحفي من الأخبار و التقارير والتحقيقات.

حيدر المكاشفي ،
حيدر المكاشفي ،

   ويرى انها قدمت تغطيات متميزة، لعدد من القضايا في الولايات لاسيما شرق السودان. واقترح المكاشفي، لتطوير الصحيفة لابد أن يكون هنالك كتاب رأي حصريين من أصحاب الخبرة الواسعة الذين سيشكلون إضافة حقيقية.

من جهته، يقول الكاتب الصحافي، عثمان شنقر، ان مناسبة مرور عام على اي تجربة تقتضي المراجعة وجرد الحساب، خاصة اذا كانت تجربة صحافية مغايرة ومختلفة كتجربة صحيفة (الطريق) الالكترونية.

ويشير شنقر، الى ان الصحيفة قطعت عاما كاملا في تجربة تميزت بالجدة والاختلاف، وقدمت للوسط الصحفي السوداني تجربة في الفضاء الالكتروني جديدة ومبتكرة، خاصة وان معظم تجاربنا الصحافية مع الفضاء الاسفيري لم تكن بهذا التماسك والحرفية والمهنية.

عثمان شنقر ،
عثمان شنقر ،

 وقال ” من وجهة نظري ان الصيحفة رائدة وسباقة في ان تضع الخطوات الاولى والعتبات المهمة في طريق الصحافة الالكترونية الاحترافية..فمواقع كثيرة سبقتها لايمكن ان نطلق عليها صحافة الكترونية بالمعني الاحترافي”.

ويضف شنقر، لكنه وفي سياق جرد الحساب والنظر للمستقبل بعين التفاؤل والامل لابد لنا ان نفكر جميعا بصوت عالٍ في ان يتم ايلاء بعض القضايا الاهمية وتلافي اوجه القصور التي ربما ان تكون قد شابت التجربة.

من جهته، يرى المحلل السياسي والصحافي، مصطفي سري، ان الصحيفة اخذت لونيتها من حيث تحرير المادة وابرازها. وعلى الصحفية ان تتجه نحو شيء جديد، في انتاج المادة مثل التحقيقات الاستقصائية، وهذا جانب تفتقده الصحافة السودانية.

 ويشير سري، الى ان معظم المواقع الاخبارية متشابهة في نقل الاخبار،  ولذلك على (الطريق) انتاج اخبارها الخاصة من مصادرها. ويضيف ” على الطريق الاهتمام بقضايا الناس اليومية..للصحيفة اسهامات في هذا الجانب لكن المزيد من الاهتمام بقضايا الناس ومعاشهم مهم جدا”.

ويرى سري، ان انتاج الصحيفة لبعض التقارير الاخبارية جانبه الصواب وحاد عن مهنية ومكونات اساسية معروفة لكتابة التقارير وهذا امر يقتضي المراجعة. ويشير سري الى ضرورة رفد الصحيفة بانواع اخرى من اشكال العمل الصحفي خاصة “الكاركتير”.

 

الخرطوم- الطريق

(الطريق) بعد مرور عام .. ماذا قال عنها خبراء الاعلام والصحافيينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/1-300x161.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/1-95x95.jpgالطريقتقاريربيان تأسيسي اكملت (الطريق) اليوم عامها الأول، من عُمْر تجربة صحفية الكترونية جديدة، خططنا لها بان تكون صحافة مستقلة أخلاقية ومهنية؛ حرة ومهمومة بقضايا الناس، وحقوقهم، وأمر معاشهم وحياتهم الكريمة. مضى عام على صدور الصحيفة، وبالطبع لسنا في مقام من يُقيِّم التجربة. ونحن نتطلع لعامنا الثاني، كان لابد لنا أن نتزود بآراء المختصين...صحيفة اخبارية سودانية