قالت منظمة العفو الدولية، ان السلطات السعودية تحتجز، منذ 21 ديسمبر الماضي، ناشطين سودانيين، بمعزل عن العالم الخارجي، بسبب مساندتهما للعصيان المدني في السودان عبر الكتابة بمواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبرت المنظمة الرائدة في مجال حقوق الانسان، كل من القاسم محمد سيد احمد (52 عاماً) ، والوليد إمام حسن طه (44 عاماً) سجناء ضمير.

وقالت المنظمة، في مناشدة عاجلة، اطلعت عليها (الطريق)، ان القاسم والوليد اعتقلا تعسفياً بعد مغادرتهما مكتبيهما بالعاصمة السعودية ، الرياض، في الساعة الخامسة مساء، يوم 21 ديسمبر 2016، بواسطة عناصر الأمن السعودي، ويحتجزان حالياً في سجن الحائر في الرياض، وتمنع السلطات عنهما زيارة عائلاتهما او محاميهما.

وطالبت المنظمة بإطلاق سراح القاسم والوليد فوراً، وكفالة حقوقهما المكفولة بالقانون الدولي، وضمان منع ترحيلهما للسودان، والحيلولة دون تسليمهما للامن السوداني، حيث تزداد مخاوف تعرضهما للتعذيب والمعاملة القاسية.

وسبق ان اعتقل الأمن السعودي، المدير الفني لموقع (الراكوبة) الالكتروني ، وليد الدود الحسين، لمدة 9 أشهر.

الخرطوم – الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/عصيان.jpg?fit=300%2C194&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/عصيان.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالعصيان المدنيقالت منظمة العفو الدولية، ان السلطات السعودية تحتجز، منذ 21 ديسمبر الماضي، ناشطين سودانيين، بمعزل عن العالم الخارجي، بسبب مساندتهما للعصيان المدني في السودان عبر الكتابة بمواقع التواصل الاجتماعي. واعتبرت المنظمة الرائدة في مجال حقوق الانسان، كل من القاسم محمد سيد احمد (52 عاماً) ، والوليد إمام حسن طه (44...صحيفة اخبارية سودانية