كشف وزير البيئة والغابات السوداني، حسن عبد القادر هلال، عن منح  السودان (5) سنوات للتخلص الآمن من مادة الزئبق بعد توقيع السودان على اتفاقية “صك الزئبق” خلال قمة المناخ التي عقدت في امريكا مؤخرا.

وتعتمد عمليات تنقيب تقليدية عن الذهب في السودان، على مادتي الزئبق والسينايد السامتين في استخلاص المعدن.

وتتجاهل الحكومة السودانية شكاوى سكان القرى المجاورة لمناطق التعدين، ومثلها من شكاوى الخبراء التي نبهت لخطر استخدام المادتين في عمليات انتاج الذهب التقليدية، بجانب العمليات التي تديرها شركات متعاقدة مع الحكومة.

وأكد هلال في تصريحات صحفية الثلاثاء، ان السودان منح  فترة سماح لخمس سنوات ودعم مالي وتقني للتخلص الآمن من مادة الزئبق خلال قمة المناخ بنيويورك بعد توقيعه على الإتفاقية.

وحذر مدير مركز قري للاستشارات والسلامة والصحة البيئية، هاشم سيد حسن، يونيو الماضي، من فوضى قاتلة تمارسها شركات تنقيب الذهب  بشمال السودان، وإستخدامها مواد سامة كالسينايد والزئبق.

وأتهم هاشم، وزارة المعادن في السودان، بعدم الإستجابة لدعوات خبراء البيئة بوضع إشتراطات للشركات العاملة في التنقيب بإنشاء ادارات مستقلة للبيئة داخل الوزارة. وأضاف ” محاولاتنا فشلت تماما في إقناع الوزارة لوضع إستراتيجية قومية شاملة خاصة بالبيئة والسلامة والصحة المهنية “.

وينتج القطاع التقليدي (90%) من انتاج الذهب في السودان، يعود ريعها لصالح المُعدنين الأهليين.  وتنتشر أماكن التعدين التقليدي في أكثر من (800) موقع، في معظم ولايات السودان الشمالية والغربية، وتستخدم هذه المواقع مادة الزئبق في عمليات استخلاص الذهب.

الخرطوم-الطريق

مهلة دولية (5) سنوات لتخلص السودان الآمن من الزئبقhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/الذهب-في-السودان-300x185.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/الذهب-في-السودان-95x95.jpgالطريقأخبارشمال السودانكشف وزير البيئة والغابات السوداني، حسن عبد القادر هلال، عن منح  السودان (5) سنوات للتخلص الآمن من مادة الزئبق بعد توقيع السودان على اتفاقية 'صك الزئبق' خلال قمة المناخ التي عقدت في امريكا مؤخرا. وتعتمد عمليات تنقيب تقليدية عن الذهب في السودان، على مادتي الزئبق والسينايد السامتين في استخلاص المعدن. وتتجاهل...صحيفة اخبارية سودانية