أجبر مواطنون غاضبون بمنطقة الفداء- احدى قرى المتاثرين بقيام سد مروى- شمالي السودان اليوم الثلاثاء، مسؤولون بحزب المؤتمر الوطني الحاكم على مغادرة المنطقة ومنعوهم من مخاطبة إجتماع تنظيمي للحزب بالمنطقة.

وأضطر وزير الزراعة بالولاية ومعتمد محلية ابوحمد لمغادرة المنطقة بعد منعهم من مخاطبة انصارهم والترتيب لإجتماع البناء القاعدي والتنظيمي بالمنطقة.

وهتف السكان في وجه المسئوليين مطالبين بخدمات ضرورية وعاجلة متعلقة بالمشروع الزراعي ومياه الشرب والكهرباء بمنطقة الفداء القريبة من مدينة ابوحمد و التي تم تهجير آلاف الاسر المتاثرة ببحيرة سد مروى اليها من منطقة المناصير.

وقال الناشط بمنطقة الفداء واحد سكانها، الفاضل جوبا لـ(الطريق)، “حزب المؤتمر الوطني الحاكم جاء اليوم للمنطقة لترتيب شئون حزبيه تخصة بالمنطقة.. لكن شباب واهل المنطقة منعوا قياداته من النطق بكلمة مالم تنهى الحكومة مشكلة العطش التي تضرب المواطنين والمشروع الزراعي”.

من جهته، أكد القيادي بالمنطقة، يس عبد الرحيم، ان سكان قرية الفداء التي هجروا اليها يواجهون مشكلات حقيقة في المشروع الزراعي الذي قامت عليه منطقة التهجير، وأشار الى ان العطش ظل يهدد كل المواسم الزراعية بالمشروع بما فيها عمليات البستنه التي انتظمت المشروع مؤخرا.

 وقال عبد الرحيم لـ(الطريق)” اذا تجوزنا مشكلة مياه الشرب التي يمكن حلها تعاونيا بين السكان..لكن لا يمكن ان لا تروى حوشات البساتين والمحاصيل الزراعية لشهور”. وتابع “الآن العطش يهدد الآلاف من اشجار المانقو والبرتقال الصغيرة”.

وهُجر الآلاف من سكان منطقة المناصير الى منطقتي الفداء شمال ابوحمد ومنطقة المكابراب جنوب الدامر فيما لازالت مجموعة متمسكة بالخيار المحلي حول البحيرة لم تتلزم الحكومة بانهاء مطلوبات تهجيرها في المساكن والمشاريع الزراعية حتي الآن.

 الخرطوم- الطريق

مواطنون غاضبون يمنعون فعالية للحزب الحاكم شمال السودانالطريقأخباراحتجاج,السدود,شمال السودانأجبر مواطنون غاضبون بمنطقة الفداء- احدى قرى المتاثرين بقيام سد مروى- شمالي السودان اليوم الثلاثاء، مسؤولون بحزب المؤتمر الوطني الحاكم على مغادرة المنطقة ومنعوهم من مخاطبة إجتماع تنظيمي للحزب بالمنطقة. وأضطر وزير الزراعة بالولاية ومعتمد محلية ابوحمد لمغادرة المنطقة بعد منعهم من مخاطبة انصارهم والترتيب لإجتماع البناء القاعدي والتنظيمي بالمنطقة. وهتف...صحيفة اخبارية سودانية