دعا خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، أريستيد نونسي، الحكومة السودانية والمجتمع الدولي إلى خلق بيئة سليمة وآمنة للنازحين داخليا في شمال وجنوب دارفور، والحفاظ عليها.

وأعرب في بيان أصدره ليل الاربعاء، عن القلق ليس فقط من النزوح المستمر للسكان والأزمة الإنسانية المصاحبة له، ولكن أيضا حيال مستقبل النازحين.

ويأتي هذا البيان في أعقاب أول زيارة رسمية له إلى البلاد 13-23 مايو الجاري، زار خلالها مخيمات المشردين داخليا في شمال وجنوب دارفور، بما فيها مخيمات أبو شوك، وعطاش ودريج.

وأشار الخبير الأممي، إلى أن “هذه المخيمات تتلقى بعض المساعدات الإنسانية من الحكومة ومن وكالات الأمم المتحدة، ولكن من الضروري أن نرى هذه الإجراءات كاستجابة لحقوق المدنيين وأن ندرس سبل جعلها مستدامة”، داعيا إلى دعم النازحين الذين يعيشون في ظروف غير مستقرة والاستجابة في العملية إلى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لهؤلاء المدنيين.

وأكد أريستيد نونسي أن مفتاح حل النزاعات الجارية وتحسين حالة حقوق الإنسان يكمن في تهيئة بيئة مواتية من خلال المشاركة السياسية بين الأطراف، وإنهاء الإفلات من العقاب حيال انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وفي هذا الصدد، حث الأطراف على “وضع مصلحة الشعب السوداني فوق أي اعتبار، والعودة إلى طاولة المفاوضات لحل الخلافات العالقة بينها وذلك لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة”.

الطريق+وكالات

خبير حقوق الانسان: مستقبل النازحين في السودان مجهول  https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/nonosi-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/nonosi-95x95.jpgالطريقأخبارحقوق إنساندعا خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، أريستيد نونسي، الحكومة السودانية والمجتمع الدولي إلى خلق بيئة سليمة وآمنة للنازحين داخليا في شمال وجنوب دارفور، والحفاظ عليها. وأعرب في بيان أصدره ليل الاربعاء، عن القلق ليس فقط من النزوح المستمر للسكان والأزمة الإنسانية المصاحبة له، ولكن أيضا...صحيفة اخبارية سودانية