وجهت محكمة سودانية، اليوم الثلاثاء، تهمة “الردة” إلى خطيب وإمام مسجد بحي الإسكان الشعبي، مربع (6) بمنطقة دار السلام، شمالي امدرمان، وابلغته بانه “أجاز السجود لغير الله أثناء حديثه في إحدى خطب الجمعة ” .

وكان خلاف ديني بين إمام المسجد ورجل دين آخر، دفع الثاني لتدوين بلاغ جنائي ضد الأول – فبراير الماضي- تحت المادة (126) من القانون الجنائي السوداني، المتعلقة بـ”الردة”- وهي ترك الدين الاسلامي واعتناق ديانة أخرى- ويُعاقب القانون السوداني “المرتد” بالإعدام.

وتنص المادة (126) على: ” يعد مرتكباً جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الاسلام او يجاهر بالخروج عنها بقول صريح او بفعل قاطع الدلالة. يسستاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فاذا اصر على ردته ولم يكن حديث عهد بالاسلام ، يعاقب بالإعدام . تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ”- طبقا للقانون الجنائي السوداني لسنة 1991م.

ورفض إمام المسجد، التهم التي وجهها إليه قاضي محكمة جنايات دار السلام، بامدرمان، اليوم الثلاثاء، واعتبرها  “تفتقر للمنطق”. ووصف البلاغ ضده بـ”الكيدي”.

وقال الرجل المتهم بـ”الردة”، انه عقب صلاة الجمعة – في فبراير الماضي-  “تجمهر شبان من الحي أمام منزله محتجين على انه جوز السجود لغير الله في خطبته”. واضاف الرجل، في حديثه لقضاة المحكمة، اليوم الثلاثاء، “أوضحت للشبان انني لم اُجوز السجود لغير الله”.

وأشار المتهم،  الى ان “الشاكي ينتمي لجماعة سلفية متشددة… وعلاقتهما ليست على مايرام بسبب انتمائه الى جماعة صوفية”.. وان الشاكي “لجأ الى تدوين بلاغ ضده لهذه الاسباب”.

وحدد القاضي، التاسع من سبتمبر المقبل، موعدا لجلسة أخرى والنطق بالحكم في القضية.

الخرطوم – الطريق

محكمة سودانية تتهم إمام مسجد بـ"الردة"https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/aaaaa1-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/aaaaa1-95x95.jpgالطريقأخبارالجماعات الاسلاميةوجهت محكمة سودانية، اليوم الثلاثاء، تهمة 'الردة' إلى خطيب وإمام مسجد بحي الإسكان الشعبي، مربع (6) بمنطقة دار السلام، شمالي امدرمان، وابلغته بانه 'أجاز السجود لغير الله أثناء حديثه في إحدى خطب الجمعة ' . وكان خلاف ديني بين إمام المسجد ورجل دين آخر، دفع الثاني لتدوين بلاغ جنائي ضد...صحيفة اخبارية سودانية