ما تزال نحو عشرين شاحنة تجارية ماركة “Z. S”، محملة بالبضائع متوقفة منذ أكثر من أسبوع برئاسة محلية ميرشنج،  85 كلم شمالي مدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دار فور، تحت حماية قوات نظامية، بعد أن خلصها معتمد محلية الملم من أيدي مليشيا مسلحة، كانت قد احتجزتها الأسبوع الماضي، بحسب ما أفاد مصدر محلي (الطريق).

وكانت المليشيا المسلحة، وضعت يدها على الطريق الحيوي الرابط بين الملم ودربات، تحديداً عند منطقة دوبو، لتعود الشاحنات المحملة بالبضائع، والتي كانت في طريقها إلى سوق دربات الأسبوعي، الواقع بمحلية شرق جبل مرة، مرة أخرى إلى ميرشنج نحو 75 كلم من دربات، بعد وساطة حكومية.

وحتى اليوم (السبت)، ما تزال المليشيا المسلحة تسيطر على الطريق عند منطقة دوبو، لكن تجري محاولات لإقناعها بإعادة فتح الطريق لإفساح التحرك للشاحنات التجارية غداً الأحد من محلية ميرشنج إلى سوق دربات، بحسب ما أوضح المصدر المحلي ل(الطريق). ولكنه عاد وقال إنه لم يتم التأكد من ذلك بعد، أي، (سفر الشاحنات التجارية).

ويعد سوق دربات الأسبوعي، أحد أكبر الأسواق في جبل مرة، حيث ينشط أيام الآحاد فقط، ويعتبر شريان الحياة بالنسبة لمواطني شرق جبل مرة، وتأتيه البضائع والسلع الرئيسية من مدينتي أم درمان والفاشر، بالإضافة إلى نيالا، مروراً بميرشنج، الملم وانتهاء في دربات. ويستغل المواطنون المحليون فرصة السوق لتسويق منتجاتهم، مثل البرتقال، البطاطا والبامية.

ويتوسط جبل مرة، كل من ولايات وسط وجنوب وشمال دارفور.

وأكد المصدر المحلي في حديثه  (الطريق)، أن حل مشكلة قطع الشارع الحيوي، بيد السلطات، لأنه لا ذنب للمواطنين، في تحمل تبعات أخطاء ترتكبها جهات أخرى، في إشارة إلى زعم المليشيا المسلحة، أن بعض قطعانها تعرضت إلى السرقة، وهي الحجة التي استندت عليها في السيطرة على الطريق.

وأشار إلى أن فتح الطريق مرةً أخرى مسألة وقت فقط، لأنه شريان الحياة الرئيسي لسكان جبل مرة، ولأن للحكومة مصلحة في تثبيت سوق دربات وحمايته، بعد منعها عدداً من الأسواق القديمة مثل، فينة، ربكونا، وسواني، وألزمت كل التجار بتحويل أعمالهم لسوق دربات.

وكان نائب الرئيس السوداني، حسبو عبد الرحمن، زار منطقة دربات نهاية الشهر الماضي. وأعلن في خطاب جماهيري، عن قيام صندوق خاص لإعمار منطقة شرق جبل مرة، ووعد بإنشاء مراكز صحية وتدريب 300 قابلة العام القادم.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/سوق-بدارفور--300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/سوق-بدارفور--95x95.jpgالطريقMain Sliderأخباردارفورما تزال نحو عشرين شاحنة تجارية ماركة “Z. S”، محملة بالبضائع متوقفة منذ أكثر من أسبوع برئاسة محلية ميرشنج،  85 كلم شمالي مدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دار فور، تحت حماية قوات نظامية، بعد أن خلصها معتمد محلية الملم من أيدي مليشيا مسلحة، كانت قد احتجزتها الأسبوع الماضي، بحسب...صحيفة اخبارية سودانية