واصلت السلطات الأمنية السودانية، احتجاز المحامية تسنيم أحمد طه الزاكي، منذ الإثنين الماضي، دون أن تسمح لذويها ومحاميها بمقابلتها.

وأكد مصدر قريب من الأسرة بالفاشر، إن قوة من جهاز الأمن والمخابرات السوداني، اعتقلت الزاكي، في يوم الإثنين 26 ديسمبر الماضي، عند الساعة الثانية والنصف ظهراً، من الشارع العام، بالقرب من عمارة المحامين بمدينة الفاشر غربي السودان.

وأضاف في حديث لـ(الطريق) اليوم السبت، أنه فور اعتقالها تم ترحيلها إلى الخرطوم في نفس اليوم، مؤكداً “أنه حتى صباح اليوم السبت لم تسمح السلطات الأمنية لأسرتها بمقابلتها، والاطلاع على حالتها، ولم يبلغوها بسبب ومكان الاعتقال، بيد أن السلطات، تسلمت من الأسرة بعض الأغراض والمتعلقات الشخصية الخاصة بالمعتقلة”.

في الأثناء، دانت مجموعة ـ محامو السودان ـ اعتقال المحامية تسنيم أحمد طه الزاكي، وقالت في بيان اطلعت عليه (الطريق) ووقع عليه أكثر من مائة محامي، “نؤكد أن هذا الإجراء يتنافى تماماً مع وثيقة حقوق الإنسان المدرجة بالدستور السوداني، ويتعارض مع كفالة الحقوق والحريات المضمنة في مواثيق حقوق الإنسان الدولية والإقليمية التي صادق عليها السودان”.

وحمّل البيان رئاسة الجمهورية ووزارة العدل ومفوضية حقوق الإنسان ووزارة الداخلية ونقابة المحامين الحكومية، كامل المسؤولية عن صحة وسلامة المحامية الزاكي، قبل أن يحذر من المساس بسلامتها وكرامتها.

وقال بيان المحامين، إن الزاكي تخرجت في كلية القانون بجامعة الخرطوم، وتحمل ماجستير، في التنمية والسلام وحقوق الإنسان، وأنها تزاول عملها وفقاً لقانون المحاماة السوداني، وتنشط في مجال المناصرة والتثقيف حول حقوق الإنسان وبناء السلام، لا سيما بناء قدرات النساء.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/الحقوق-والحريات-نننن-300x111.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/الحقوق-والحريات-نننن-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارحقوق إنسانواصلت السلطات الأمنية السودانية، احتجاز المحامية تسنيم أحمد طه الزاكي، منذ الإثنين الماضي، دون أن تسمح لذويها ومحاميها بمقابلتها. وأكد مصدر قريب من الأسرة بالفاشر، إن قوة من جهاز الأمن والمخابرات السوداني، اعتقلت الزاكي، في يوم الإثنين 26 ديسمبر الماضي، عند الساعة الثانية والنصف ظهراً، من الشارع العام، بالقرب من...صحيفة اخبارية سودانية