طلبت الحكومة السودانية من البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور (يوناميد)، الشروع في الانسحاب من غرب دارفور والمناطق الاخرى “التي تشهد أمناً واستقراراً ” في الاقليم المضطرب منذ العام 2003م.

وجاء طلب الحكومة السودانية بعد يوم واحد من قرار لمجلس الأمن الدولي قضى بتمديد ولاية البعثة لعام آخر، تحت البند السابع من ميثاق الامم المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء، ان وكيل الوزارة، السفير عبد الغني النعيم، نقل للمبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي بالإنابة ابيدون باشوا، اليوم طلب الحكومة السودانية للبعثة.

وطبقاً للتعميم، فإن وكيل الوزارة أبلغ ممثل اليوناميد بسخط الحكومة السودانية من “التصريحات والتقارير السالبة ” بشأن الوضع فى دارفور وإستراتيجية خروج البعثة.

 وقال التعميم، ان “كل تلك التقارير لم تشر الى التطورات الايجابية فى النواحي الإنسانية والأمنية بدارفور”.

وبحسب التعميم، فقد لفت وكيل الوزارة نظر المبعوث الخاص ليوناميد الى “التقدم الكبير الذي حدث فى تطبيق وثيقة الدوحة اضافة الى الانتخابات التى جرت مؤخرا والجهود الكبيرة التى تبذلها الحكومة لتحقيق الاستقرار والسلام والتنمية بدارفور”- طبقاً للتعميم الصحفي.

وكان مجلس الأمن الدولي قرر ، امس الاثنين، تمديد ولاية البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور (يوناميد) لعام آخر، مع صلاحيات اضافية لحماية المدنيين.

وقرر المجلس أن تتحول البعثة إلى وضع تتوخي فيه المزيد من الإجراءات الاستباقية والوقائية لتحقيق أولوياتها والدفاع الفعلي عن ولايتها في حماية المدنيين، تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وتعزيز إجراءات الانذار المبكر، والانتشار العسكري الاستباقي والقيام بدوريات نشطة وفعالة للتصدي للتهديدات باستخدام العنف ضد المدنيين، طبقاً لنص القرار.

وأعرب المجلس عن قلقه إزاء الأدلة التي جمعتها البعثة حول استخدام القنابل العنقودية بدارفور، وجدد الدعوة للحكومة السودانية بالتحقيق الفوري بشأن استخدام الذخائر العنقودية، المحرمة دولياً.

وجدد المجلس تأكيده بأن الحالة في دارفور ما زالت تشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين، وأكد على ان ولاية البعثة تحت الفصل السابع تقتضي حماية المدنيين في المقام الأول، بجانب ضمان حرية التنقل لموظفي البعثة والعاملين في مجال المساعدات الانسانية، وضمان أمنهم وحمايتهم. وطالب البعثة بردع اي تهديدات تستهدف ولايتها.

الخرطوم – الطريق

السودان يطلب من (يوناميد) الإنسحاب من غرب دارفورhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/unamid2.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/unamid2.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباردارفورطلبت الحكومة السودانية من البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور (يوناميد)، الشروع في الانسحاب من غرب دارفور والمناطق الاخرى 'التي تشهد أمناً واستقراراً ' في الاقليم المضطرب منذ العام 2003م. وجاء طلب الحكومة السودانية بعد يوم واحد من قرار لمجلس الأمن الدولي قضى بتمديد ولاية البعثة لعام آخر، تحت...صحيفة اخبارية سودانية