إتهمت القيادية بالحزب الجمهوري المعارض في السودان، أسماء محمود محمد طه، قيادات في السلطة الحاكمة ـ لم تسمهم ـ بأنهم وراء منع تسجيل حزبها لدى مسجل الأحزاب السودانية. وقالت “عدم تسجيل الحزب وراءه قرار سياسي”.

وأعلنت أسماء، أن الحزب الجمهوري سيبدأ سلسلة من المواقف والعمل السياسي لمناهضة قرار منع تسجيله.

وأشارت أسماء، الى ان مسجل الاحزاب فشل في اثبات مزاعمه التي رفض على اثرها تسجيل الحزب. وأكدت، ان الارهاب الفكرى الذي يمارس على حزبها لن يوقف مسيرته المتصلة.

وجددت أسماء اتهامها لمسجل الأحزاب بالفشل في إثبات ادعاءاته بالرفض، وقال إن الإرهاب الذي يمارس على حزبها لن يسنيه في مواصلة مسيرته وشددت على استمرار مناهضة القرار بكل الطريق السلمية.

واوضحت أسماء في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين بمركز طيبة برس، ان مناهضة القرار هي واجب كل الأحرار  باعتبارها قضية حرية رأي وسيادة حكم القانون التي توصل الى مجتمع سليم”.

ورأت، ان الكثير من الشباب باتوا مقتنعين بمرجعية الاستاذ محمود محمد طه مؤسس الحزب. وأن فكرته لم تجد فرصة وحظها من الحوار وتابعت “تم تشويهها من قبل الحكومات المتعاقبة وبما يسموا رجال الدين”. وأضافت “الوقت بات مناسباً لإنشاء الحزب فليحكم علينا الشعب نحن صواب أم خطأ”.

في الاثناء، ادان رئيس تحالف قوى الاجماع الوطني المعارض في السودان، فاروق ابوعيسي رفض تسجيل الحزب الجمهوري مشبها الواقعة بما حدث للحزب الشيوعي في عام 1965.

وأعتبر ابوعيسي، رفض تسجيل الحزب الجهوري إستغلال للدين في السياسة. وقال في مؤتمر صحفي بدار الحزب السيوعي اليوم الاثنين ” الشعب السوداني سوف يدفع ثمن هذا التعصب”.

الخرطوم- الطريق 

أسماء محمود: رفض تسجيل الحزب الجهوري تم بـ(قرار سياسي)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/assmaa111-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/assmaa111-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,تحالف المعارضة إتهمت القيادية بالحزب الجمهوري المعارض في السودان، أسماء محمود محمد طه، قيادات في السلطة الحاكمة ـ لم تسمهم ـ بأنهم وراء منع تسجيل حزبها لدى مسجل الأحزاب السودانية. وقالت 'عدم تسجيل الحزب وراءه قرار سياسي'. وأعلنت أسماء، أن الحزب الجمهوري سيبدأ سلسلة من المواقف والعمل السياسي لمناهضة قرار منع تسجيله. وأشارت...صحيفة اخبارية سودانية