قال رئيس حركة جيش تحرير السودان، عبدالواحد محمد نور، ان القوات الحكومية صعدت من هجماتها على المدنيين وقواته بمناطق شرق جبل مرة في دارفور بغرض السيطرة عليها لايواء جماعات اسلامية ارهابية متطرفة لزعزعة استقرار دول الجوار- على حد قوله.

وتتحصن قوات فصيلي حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي وعبدالواحد نور، اللذان يقاتلان الحكومة السودانية بدارفور في منطقة جبل ذات الطبيعة الوعرة، ودارت معارك عنيفة بين الجيش السوداني والمجموعتين الايام الماضية نزح على اثرها آلاف المدنيين.

واكد نور،  إن الحركة تملك معلومات عن خطط وتحركات القوات الحكومية ومليشياتها لطرد المواطنيين العزّل من قراهم والسيطرة على منطقة جبل مرة  وجعلها قاعدة للجماعات الإسلامية الإرهابية المتطرفة ومعسكرات لتدريب معارضة دول الجوار الإقليمى وزعزعة الإستقرار فى مصر وليبيا وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان.

وحذر رئيس الحركة، في بيان (اطلعت) عليه الطريق اليوم السبت، المجتمع الدولى و من مخططات النظام السوداني لخلق قاعدة للجماعات الإرهابية المتطرفة بدارفور .

ولم يتسنى لـ(الطريق) الحصول على تعليق من الجيش السوداني.

وتوعد نور، القوات الحكومية الهزيمة حال اقدامها على تنفيذ المخطط.

وقال رئيس الحركة في بيانه ” هجمات القوات الحكومية خلال شهر يناير الجاري خلّفت مئات الضحايا والجرحى وأكثر من 85 ألف نازح جديد وحرق وتدمير أكثر من 100 قرية ونهب أكثر من 50 ألف رأس من المواشي”.

الخرطوم- الطريق

عبد الواحد: الحكومة تسعى للسيطرة على (جبل مرة) لإيواء وتدريب إرهابيينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/عبدالواحد-محمد-نور-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/عبدالواحد-محمد-نور-95x95.jpgالطريقأخباردارفورقال رئيس حركة جيش تحرير السودان، عبدالواحد محمد نور، ان القوات الحكومية صعدت من هجماتها على المدنيين وقواته بمناطق شرق جبل مرة في دارفور بغرض السيطرة عليها لايواء جماعات اسلامية ارهابية متطرفة لزعزعة استقرار دول الجوار- على حد قوله. وتتحصن قوات فصيلي حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي...صحيفة اخبارية سودانية