وقعت الحكومة السودانية اليوم الاثنين، على خارطة طريق اعدتها الآلية الافريقية التي تتوسط بين الفرقاء السودانيين حول الحوار السياسي وايقاف الحرب في اقليم دارفور والمنطقتين وسط تحفظ قوى المعارضة، في وقت يصل رئيس الآلية الافريقية ثامبو مبيكي غدا الى الخرطوم للترتيب للقاء تحضيري لآلية الحوار (7+7) مع الحركات وحزب الامة باديس ابابا.

وبدأت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الجمعة، اجتماعات تشاورية بين الحكومة في الخرطوم والحركة الشعبية- شمال، وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان، فضلا عن حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي.

واعلنت الآلية الافريقية الاحد تسليمها اطراف الاجتماع التشاوري، مسودة لوثيقة اتفاق لتقريب وجهات النظر فيما يتصل بقضايا الحوار، وإنهاء الحرب في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور.

وعبّر رئيس وفد الحكومة، مساعد رئيس الجمهورية، إبراهيم محمود حامد ، عن أمله في أن توقع الأطراف الأخرى على الخارطة التي أشار إلى أنها تحتوى على آراء لكل الأطراف.

 وقال محمود “المهم في هذه الخارطة هو الوصول لسلام دائم ووضع حد للحرب ومعاناة المواطنين والمشاركة في الحوار الوطني للنظر في مستقبل السودان من خلال التأسيس للوثيقة الوطنية المؤسسة للدستور ومستقبل البلاد في كل المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية”.

وقال محمود في تصريحات صحفية نقلتها وكالة السودان للانباء، عقب التوقيع “قعنا رغم بعض التحفظات، من منطلق أن السلام والمضي نحو الوفاق والوئام بين أبناء الوطن أولوية وضرورة قصوى واكبر من اي ملاحظات”. وزاد “نتمنى أن يوقع الأخوة في الحركات ورئيس  حزب الامة القومي على الوثيقة كما وعدت الآلية بأنهم سيوقعون في وقت لاحق”.

وأوضح أن خارطة الطريق التي وقعت عليها الحكومة خاطبت القضايا الأساسية المتمثلة في إيقاف الحرب والجلوس للنظر سويا في مستقبل السودان عبر الحوار الوطني.

الى ذلك، إمتدح الوسيط الافريقي ثامبو امبيكي توقيع الحكومة السودانية منفردا، على خارطة الطريق التي افترحتها الوساطة. وقال انه يتوقع توقيع الاطراف الاخري في اللقاء التشاوري  على الخارطة بعد إكمال مشاوراتها.

 واضاف امبيكي، في مؤتمر صحفي بمقر المفاوضات بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا مساء اليوم، ان الوساطة دعت للقاء التشاوري الحكومة والحركات المسلحة وحزب الامة القومي المعارض للتشاور حول كيفية الإسراع بعملية السلام والحوار الوطني الذي شدد على ضرورة ان يكون شاملاً.

 واوضح امبيكي، ان خارطة الطريق التي اقترحتها الوساطة ووقعت عليها الحكومة، تضمنت اشارات واضحة لوقف الحرب والمسائل الإجرائية لعملية الحوار اضافة الى الملف الانساني، ورحب بخطوة الحكومة وقال ” اتوقع توقيع المعارضة على الخارطة بعد إكمال مشاوراتها”.

وقال امبيكي، انه “سيصل الخرطوم غدا الثلاثاء، للمشاركة في اجتماع آلية الحوار المعروفة بـ(7+7) مع بعض أحزاب المعارضة، وأعلن عزمه الترتيب لعقد لقاء بين الاحزاب المشاركة في الحوار والحركات المسلحة وحزب الأمة بأديس ابابا بشأن الحوار الوطني”.

الطريق+وكالات

(امبيكي) بالخرطوم غدا لترتيب لقاء بين اطراف (التشاوري) ولجنة (7+7) باديسالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانوقعت الحكومة السودانية اليوم الاثنين، على خارطة طريق اعدتها الآلية الافريقية التي تتوسط بين الفرقاء السودانيين حول الحوار السياسي وايقاف الحرب في اقليم دارفور والمنطقتين وسط تحفظ قوى المعارضة، في وقت يصل رئيس الآلية الافريقية ثامبو مبيكي غدا الى الخرطوم للترتيب للقاء تحضيري لآلية الحوار (7+7) مع الحركات وحزب...صحيفة اخبارية سودانية