غادر الرئيس السوداني عمر البشير، العاصمة السودانية نهار اليوم الاربعاء متوجها الى الهند لحضور القمة “الافريقية الهندية” وسط مطالبات بتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية وفقا لامر الاعتقال الصادر بحقة بتهم تتعلق بجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور المضطرب غربي البلاد.

وسافر البشير، في اغسطس الماضي، ويونيو من العام 2011 الى الصين في اطول زيارة له خارج المنطقة بعد امر الاعتقال الصادر بحقه من قبل المحكمة الجنائية الدولية في 2009 بتهم تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية باقليم دارفور المضطرب غربي البلاد.

واضطر الرئيس السوداني لمغادرة جنوب افريقيا في يونيو من العام الجاري، بعد أن قضت محكمة محلية هناك بحظر سفره لحين عقد جلسة تفصل في إمكانية اعتقاله.

والغى الرئيس البشير، ابريل الماضي، زيارة معلنة للعاصمة الاندونيسية جاكرتا. وقالت وزارة الخارجية الاندونيسية وقتها ان  البشير، ألغى زيارته لجاكرتا، بعد أن فشل في الحصول على اذن لعبور طائرته فوق أجواء بعض البلدان.

ودعت المحكمة الجنائية الدولية الهند للقبض على عمر البشير وتسليمه لها ، عند زيارته المزمعة لحضور “القمة الافريقية الهندية” غدا الخميس.

وقال مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، امس الثلاثاء، “رغم ان الهند ليست من الدول الموقعة على نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية الا ان عليها التصرف بناءً على قرار مجلس الأمن الدولى (1593) الذى رفع الحصانة عن عمر البشير وحث جميع الدول للتعاون الكامل مع المحكمة الجنائية”.

وأضافت المحكمة الجنائية، طبقا لوكالة رويترز “عندما تفكر الدول فى مثل هذه القضايا، من المهم بصورة اساسية عدم نسيان الضحايا الذين يستحقون العدالة جراء الفظائع المروعة التى تعرضوا لها”.

 وتابعت “باعتقال وتسليم المشتبه بهم للمحكمة الجنائية الدولية ، يمكن للهند ان تساهم فى تحقيق الهدف المهم بانهاء الافلات من العقاب عن أسوأ الجرائم فى العالم”.

ورافق الرئيس السوداني في زيارته للهند كل من وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدر الدين محمود، وزير الموارد المائية والكهرباء معتز موسى ووزير الدولة برئاسة الجمهورية فضل عبد الله.

وتعقد القمة الهندية الأفريقية بنيودلهي في الفترة ما بين 26 و30 أكتوبر، بمشاركة قادة ورؤساء حكومات مختلف البلدان الأفريقية وترمي إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين شبه القارة الهندية والدول الأفريقية.

والهند ثانى أكبر الدول مصدرة للسودان بعد الصين. وارتفع حجم التجارة بين الهند والسودان من 327 مليون دولار عام 2005 – 2006 الى 1.4 مليار دولار عام 2014 – 2015 ، وفقاً لوزارة الخارجية الهندية.

الطريق+وكالات

البشير يغادر الى الهند و(الجنائية) تطالب بتوقيفهhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/sasa-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/sasa-95x95.jpgالطريقأخبارالعدالة الدوليةغادر الرئيس السوداني عمر البشير، العاصمة السودانية نهار اليوم الاربعاء متوجها الى الهند لحضور القمة 'الافريقية الهندية' وسط مطالبات بتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية وفقا لامر الاعتقال الصادر بحقة بتهم تتعلق بجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور المضطرب غربي البلاد. وسافر البشير، في اغسطس الماضي، ويونيو من العام 2011 الى الصين...صحيفة اخبارية سودانية