أعربت الامم المتحدة عن قلقها لتزايد القتال في دارفور، غربي السودان، وأعلنت عن نزوح  (50) الف شخص في دارفور على خلفية الإضطرابات الأمنية التي شهدتها مناطق حول مدينة نيالا، جنوب دارفور.

وربط تقرير دوري لمكتب الشئون الانسانية بالأمم المتحدة اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاثنين،   تزايد القتال بوصول قوات الدعم السريع لدرافور قادمة من شمال كردفان.

في غضون ذلك، اكد الرئيس البشير، حرص الدولة على بسط هيبة الدولة وحسم التفلتات الامنية والعمل على تعزيز السلام والاستقرار في ولايات دارفور واحتواء ما يجري في دارفور.

وقال رئيس السلطة الاقليمية لدارفور التجاني سيسي الذي الذي قدم تنويراً للرئيس البشير، اليوم الاثنين، حول الاوضاع بالاقليم، أن الحركات المسلحة قامت بولاية شمال دارفور بالاعتداء على مناطق حسكنيتة واللعيت والطويشة وكلمندو مما ادى لنزوح اعداد كبيرة من المواطنين بجانب الدمار الكبير الذي خلفه الهجوم على المنطقة.

وأشار السيسي – بحسب وكالة السودان للإنباء- الى أن الوضع الذي يجري في دارفور يحتاج إلى تضافر الجهود لإحتوائه .

وقال” تأكدت من خلال لقاء الرئيس بأن هناك اجراءات تتخذ لبسط وفرض هيبة الدولة في دارفور ويتضح ذلك من خلال الوفد رفيع المستوى الذي يزور دارفور برئاسة حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية”.

الخرطوم- الطريق + وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/البشير-300x226.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/البشير-95x95.jpgالطريقأخباردارفورأعربت الامم المتحدة عن قلقها لتزايد القتال في دارفور، غربي السودان، وأعلنت عن نزوح  (50) الف شخص في دارفور على خلفية الإضطرابات الأمنية التي شهدتها مناطق حول مدينة نيالا، جنوب دارفور. وربط تقرير دوري لمكتب الشئون الانسانية بالأمم المتحدة اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاثنين،   تزايد القتال بوصول قوات الدعم السريع...صحيفة اخبارية سودانية