قال الرئيس السوداني، عمر البشير، أن قرار ترشحه لدورة رئاسية جديدة يأتي تلبية لمطالب شعبية، واشار إلى أنه قرر الابتعاد عن عالم السياسة بعد أن جهز “مزرعة” كان ينوي قضاء باقي عمره فيها، إلا أن “الإلحاح” الشعبي – حسب وصفه- منعه من المضي في ذلك.

واكد البشير، رفض بلاده بشكل قاطع ظهور الطابع الدولي لجماعة “الإخوان المسلمين” وهو ما يعرف بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين. واشار إلى حق الدول في اتخاذ ما تراه مناسباً لخدمة أمنها واستقرارها بعد تنامي تأثير التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وتدخله في شؤون عدد من الدول العربية.

واوضح البشير، ان  بلاده تعامل مع جميع أنظمة الحكم الموجودة في الدول العربية باعتبارها أنظمة شرعية تمثل شعوبها ولا نقبل المساس بشرعيتها لأسباب تتعلق بانتماءات أي حزب أو فصيل.

وأكد البشير في حوار مع صحيفة الاتحاد الامارتية، أن السودان يتفهم كل الظروف التي دفعت عدداً من الدول الخليجية إلى إدراج جماعة الإخوان المسلمين ضمن الجماعات الإرهابية المحظورة.

وقال البشير الذى زار الامارات مؤخرا، “لا يمكن لأي دولة أن تقبل تقسيم أبنائها لولاءاتهم بين الداخل والخارج، وأن تنظيم الإخوان المسلمين الذي ولد في مصر شهد العديد من التغييرات والتحولات ولعل الفكرة الشمولية التي وفرها التنظيم الدولي وتبنتها الجماعة هي نقطة الخلاف الحقيقية.

 واضاف “لا نقبل بأن يدين أي سوداني بالولاء لأي تنظيم خارجي”.

في غضون ذلك، أكد الرئيس السوداني، أن قرار ترشحه لدورة رئاسية جديدة يأتي تلبية لمطالب شعبية، بعد ان كان يفكر في ترك السياسية.

وشدد البشير على أن إعلان عدد من الأحزاب السياسية انسحابها من الانتخابات المقبلة لا يشكل مصدر قلق بالنسبة له، مشيراً إلى أن عدد الأحزاب التي أكدت مشاركتها في الانتخابات يفوق 90 حزباً من أصل 120 حزباً رسمياً في السودان، وقال: يبحث المنسحبون عن إيجاد حكومة انتقالية جديدة بسبب «يأسهم» من عدم قدرتهم على تجاوز الانتخابات المقبلة عبر صناديق الاقتراع- حسب قوله.

وأكد الرئيس السوداني، أن السياسة الخارجية لبلاده،  تنطلق من تكوين علاقات أخوة مع الدول العربية والإسلامية، والسعي إلى تقليص الفجوة في العلاقات مع الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية، إلا أنه عاد ليؤكد أن العلاقات السودانية – الأميركية تبقى دون الطموحات وأن المؤشرات الإيجابية التي ظهرت خلال الفترة الماضية بحاجة إلى المزيد من العمل للوصول إلى علاقات أكثر صلة في السنوات المقبلة.

في السياق، وصف الرئيس البشير، حجم القوة والإمكانيات التي يمتلكها تنظيم داعش بـ “المفاجئ” وقال ” فوجئنا بكل تلك الإمكانيات التي يتمتع بها هذا التنظيم الإرهابي، مشيراً إلى أن طبيعة الأسلحة والعتاد المستخدم في عمليات التنظيم تثير أسلئة حول مصادر التمويل التي يستخدمها التنظيم.

وأشار إلى أن تنظيم داعش يعد امتداداً طبيعياً لتنظيم القاعدة الإرهابي الذي وجد عبر مجموعة من السياسات الخاطئة التي عملت على تقويته ودعمه في العديد من الدول في المنطقة إلى أن بات بهذا الشكل المفاجئ والمثير للقلق على حد وصفه.

وقال” تنظيماً يمتلك كل تلك الترسانة من الأسلحة والمعدات لا يمكن أن يظهر بشكل مفاجئ دون وجود دعم خارجي مالي ولوجستي، مضيفاً أن التنظيم بدأ بالفعل في تعزيز مصادر دخله وتمويله بعد أن بلغ إجمالي إنتاجه من النفط 150 ألف برميل يومياً”.

الطريق+وكالات

البشير: "الإلحاح الشعبي" وراء ترشحي للرئاسةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الرئيس-البشير-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الرئيس-البشير-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,علاقات خارجيةقال الرئيس السوداني، عمر البشير، أن قرار ترشحه لدورة رئاسية جديدة يأتي تلبية لمطالب شعبية، واشار إلى أنه قرر الابتعاد عن عالم السياسة بعد أن جهز 'مزرعة' كان ينوي قضاء باقي عمره فيها، إلا أن 'الإلحاح' الشعبي - حسب وصفه- منعه من المضي في ذلك. واكد البشير، رفض بلاده بشكل...صحيفة اخبارية سودانية