سيطرت حالة من التوتر، اليوم السبت، على محلية كاس بولاية جنوب دارفور، في اعقاب مقتل 9 اشخاص بنيران “يوناميد” في حادثتين منفصلتين يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وحاصر مسلحون من رجال مجموعة “الزغاوة ام كمتي” الاهلية، مقر بعثة يوناميد بمنطقة كاس، ورفض الرجال المسلحين رجاءات حكومية بفك حصارهم، وابلغوا والى ولاية جنوب دارفور، آدم جار النبي،  الذى اجتمع اليهم اليوم امهالهم للبعثة 24 ساعة لسداد “ديات” قتلاهم وعدم تحملهم اي مسؤولية في حال عدم ايفاء البعثة بمطلبهم.

وابلغ والى الولاية بدوره المسؤول العسكري في البعثة، بول مينا، لدى اجتماعها بمقر حكومة الولاية بمطلب المسلحين. ونقل جار النبي للمسؤول الاممي، مطلب المسلحين بدفع البعثة ديات القتلى وتحمل تكاليف تجمعهم.

وطالب المسؤول العسكري بالبعثة، بول مينا، والى الولاية بضرورة فض تجمع المسلحين من حول مقر البعثة بمنطقة كاس لجهة ان المعسكر ومن بداخلة من قوات انقطع عنهم الامداد تماما ولن يتمكن الجنود من ورودهم مصادر المياه.

وطالب المسؤول الاممي بتشكيل لجنة مشتركة بين “يوناميد” والحكومة للتحقيق في الحادثتين يتم على ضوء نتائجها التعويض.

وشاهد مراسل (الطريق) في مدينة نيالا حالة الاستعداد القصوي لقوات “يوناميد” بالمدينة ودوريتها الشرطية لجهة التعبئة الحكومية ضد البعثة اثر الحادثتين اللتين اودتا بحياة 9 اشخاص.

في غضون ذلك،  قال الممثل الخاص المشترك ورئيس “يوناميد”، عبدون باشوا، ان رد قواته على هجوم مسلحين ليل الخميس ونهار الجمعة بمنطقة كاس في ولاية جنوب دارفور كان “منضبطا ومتناسبا”.

وقال باشوا، أن ’’قوات اليوناميد في كِلا الحادثين لم تفعل سوى الرَّدُ على إطلاق النار عليها ولم تُبادِئ قطّ بإطلاق النار؛ فلم تفعل القوات سوى أن دافعت عن نفسها ‘‘.

وأعرب باشوا، في تعميم اطلعت عليه (الطريق) اليوم السبت، عن عميق حزنه حيال من فقدوا حياتهم من جراء هذين الحادثين. وأضاف “رد فعل قوات حفظ السلام كان ردا متكافئا ومنضبطا ومتناسبا مع طبيعة الهجومين؛ وأن البعثة تتوافر لديها أدلة مادية على أن مهاجميها الذين كانو يمتطون الخُيول والهِجن كانوا مسلحين برشاشات الكلاشنكوف ذات السمة العدائية الهجومية والتي قاموا بالمبادرة بفتح نيرانها على جنود البعثة من حفظة السلام”.

واشار الى مواصلة قيادة البعثة الاتصال بحكومة السودان والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بغرض تخفيف حدة التوتر وإعادة الأجواء لنصابها الطبيعي بمحلية كاس.

الخرطوم- نيالا- الطريق

استمرار التوتر بين مسلحين و"يوناميد" بدارفور ومحاصرة مقر البعثة بـ"كاس"https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/يوناميد-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/يوناميد-95x95.jpgالطريقأخباردارفورسيطرت حالة من التوتر، اليوم السبت، على محلية كاس بولاية جنوب دارفور، في اعقاب مقتل 9 اشخاص بنيران 'يوناميد' في حادثتين منفصلتين يومي الخميس والجمعة الماضيين. وحاصر مسلحون من رجال مجموعة 'الزغاوة ام كمتي' الاهلية، مقر بعثة يوناميد بمنطقة كاس، ورفض الرجال المسلحين رجاءات حكومية بفك حصارهم، وابلغوا والى ولاية...صحيفة اخبارية سودانية