حذر نائب رئيس مؤتمر البجا، شيبة ضرار، من ان الصبر على الحزب الحاكم في السودان انتهى وان حزبه يعتزم مفاجأة المركز بخيار صعب في القريب العاجل.

ووقع مؤتمر البجا اتفاقا مع الحزب الحاكم، في العاصمة الارترية اسمرا، في العام 2006 أتاح له اقتسام السلطة والثروة، وتعيين رئيسه موسى محمد أحمد مساعداً لرئيس الجمهورية.

واتهم شيبة في تصريحات لـ(الطريق)، الحزب الحاكم بـ”الهيمنة على صندوق إعمار الشرق، الذي موّله مانحين بما يقارب ملياري دولار، بددها في إيجار مقرات الصندوق ونثريات وسيارات للمسؤولين بالصندوق”.

وقال شيبة ان “مواطن شرق السودان لم يجد شيئا من الصندوق سوي مشاريع وهمية”,

وأكد شيبة  مقاطعة حزبه للإنتخابات، وبالتالي “لن يكون ضمن التشكيل الحكومي عقب الانتخابات، لكنه لن يقف متفرجا وسيكون له رد فعل قوي”- طبقا لشيبة.

وأفاد شيبة ان “الوساطات التي تقودها الدول الاقليمية ماعادت مجدية في اقناع الحزب الحاكم بدعم وتقوية إتفاق الشرق لأن الوقت انتهى”، وأضاف “ملاذنا الجبال التي تقع في الشرق”.

وأبان شيبة ان “الحكومة دفعت 105 مليون دولار فقط، من جملة تعهداتها البالغة 600 مليون دولار، كما ان الحزب الحاكم يقلل من حجم مؤتمر البجا”.

وقال شيبة ان حزبه لن يتراجع عن مقاطعته للانتخابات، وأشار إلى أن مساعد الرئيس السوداني، موسى محمد احمد، رئيس مؤتمر البجا لايمتلك صلاحيات ويشعر بالتهميش من قبل الحزب الحاكم”- على حد قول شيبة.

وصوب شيبة انتقادات لاذعة إلى الحزب الحاكم واتهمه بـ”محاولة احتواء الأحزاب وإصدار شهادات الصكوك الوطنية لمن يتبعه في قراراته”، وأردف  “ينبغي أن يعلم الحزب الحاكم انه يتقاسم هذا الوطن مع الجميع”.

وقال شيبة، “بعد مرور تسع سنوات على إتفاق الشرق لم يحصد مواطن الشرق سوى الإهمال والمجاعة وسوء الادارة وهيمنة المركز على الميناء الرئيسي ببورتسودان”.

شرق السودان – الطريق

مؤتمر البجا: لن نشارك في الإنتخابات وسنفاجئ المركز بخيار صعب من جبال الشرقالطريقأخبارشرق السودانحذر نائب رئيس مؤتمر البجا، شيبة ضرار، من ان الصبر على الحزب الحاكم في السودان انتهى وان حزبه يعتزم مفاجأة المركز بخيار صعب في القريب العاجل. ووقع مؤتمر البجا اتفاقا مع الحزب الحاكم، في العاصمة الارترية اسمرا، في العام 2006 أتاح له اقتسام السلطة والثروة، وتعيين رئيسه موسى محمد أحمد...صحيفة اخبارية سودانية