قالت منظمة حقوقية، ان قوات حكومية نفذت اليومين الماضيين عمليات ترحيل قسرية لمدنيين في منطقة جبال الانقسنا بولاية النيل الازرق جنوبي السودان على متن 15 شاحنة عسكرية وترحيل المواطنين الى معسكر للنازحين قريب من مدينة الدمازين.

واشارت منظمة “فدا” العاملة في المجال الانساني بالولاية،  الى ان السلطات الحكومية مارست تعتيم  كامل على عمليات الهجرة القسرية للمدنيين ومنعت كل المنظمات الانسانية العاملة فى الولاية من التعامل مع حركة النزوح الاجبارى الذي تنفده القوات الحكومية المدعومة بمليشيات محلية، تمت عملية الترحيل في ظروف إنسانية سيئة خاصة بالنسبة للأطفال والنساء.

واعربت المنظمة في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس، عن بالغ قلقها إزاء إستمرار عمليات التهجير القسرى لمواطنين الأنقسنا. وادانت المنظمة الاجراء وعدته إنتهاك صارخ للقانون الدولى، ويرقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

ودعت المنظمة المجتمع الدولى ممثلاً فى مجلس الأمن والمؤسسات والاقليمية الدولية الاخرى، بالعمل على ايقاف الإنتهاكات ضد المدنين فى جبال الأنقسنا.

وطالب نائب في البرلمان السوداني، عن دائرة منطقة باو في النيل الازرق جنوبي البلاد، الاربعاء، بتحقيق عاجل حول عمليات هجرة قسرية وحرق للقرى بالمنطقة مؤخرا من قبل  جهات -لم يسمها.

وتتهم منظمات حقوقية الجيش السوداني بحرق ثلاث قرى بالنيل الأزرق، وأجبار سكانها على مغادرتها.

واعلنت الامم المتحدة، يونيو الجاري، عن نزوح 2,825 عائلة (حوالي 16,818 شخص) من محلية باو ، في ولاية النيل الأزرق، إلى محليتي الدمازين والروصيرص، مطلع الشهر الحالي، وقالت انها لم تتأكد من اسباب النزوح “المفاجئ”.

الخرطوم- الطريق

منظمة: عمليات تهجير قسرية جديدة لمدنيين بولاية النيل الازرقhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان1-300x216.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان1-95x95.pngالطريقأخبارالنيل الازرق,حقوق إنسانقالت منظمة حقوقية، ان قوات حكومية نفذت اليومين الماضيين عمليات ترحيل قسرية لمدنيين في منطقة جبال الانقسنا بولاية النيل الازرق جنوبي السودان على متن 15 شاحنة عسكرية وترحيل المواطنين الى معسكر للنازحين قريب من مدينة الدمازين. واشارت منظمة 'فدا' العاملة في المجال الانساني بالولاية،  الى ان السلطات الحكومية مارست تعتيم...صحيفة اخبارية سودانية